تأهب بحلب للتصدي للانتهاكات المتكررة لقوات النظام
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تأهب بحلب للتصدي للانتهاكات المتكررة لقوات النظام

05/04/2016
هدوء غير معتاد يسود نسبيا هذه الجبهات بسبب الهدنة المعلنة في سوريا هنا في حلب القديمة تتداخل خطوط التماس ولا يفصل مقاتلي المعارضة المسلحة عن جنود النظام سوى أمتار قليلة لا يشعر المقاتلون هنا بأن الهدنة ستستمر في انتهاكات النظام تتكرر وهم لا يثقون به لذا فهم يعملون بجد لتحصين دفاعاتهم الهدنة بالنسبة للمعارضة المسلحة ليست فقط وقتا لالتقاط الأنفاس ولا لتحصين نقاط والمواقع وإنما هي فرصة لتدريب المقاتلين وإعدادهم للمعارك القادمة لرصد هذه التدريبات تركنا خلفنا خطوط تماس واتجهنا إلى حيث تجري دورات مكثفة للمقاتلين هنا يبذل المدربون جهودا مضاعفة تحسن كفاءة المقاتلين اللياقة البدنية تشغل حيزا هاما من هذه التدريبات القتال والأساليب العسكرية بالإضافة إلى دروس في استعمال الأسلحة الخفيفة والمتوسطة وصيانتها لا يختصر الاهتمام هنا على الجانب البدني والقتالي بل يمتد وقف يشمل الجانب الروحي من خلال الدروس الدينية تحث والمقاتلين على الثبات والتسامح