دعوات دولية لوقف إطلاق النار بإقليم ناغورني قره باغ
اغلاق

دعوات دولية لوقف إطلاق النار بإقليم ناغورني قره باغ

04/04/2016
وكأن العالم يحتاج مزيدا من الصراعات والدماء هكذا وعلى حدود أوروبا وروسيا يتجدد صراع هدء منذ نحو عشرين عاما يستقر على طاولة المفاوضات التي يبدو أنها لم تعد تتسع للمزيد الصراع بين أرمينيا وأذربيجان على إقليم ناغورنو كرباخ صراع تلوح خطورته وتهدد بالتوسع في زمن يتسم بالقلق الشديد إنه صراع خطيرون يمكن أن يتفشى بسهولة في المنطقة من المهمة أمامنا على وقف تصعيد الصراع في الحال نحن نحاول مع كل الأطراف وآمل أن أتواصل مع وزير الخارجية الروسي خلال الساعات القادمة لبحث الأمر قلق عبر عنه أيضا الوزير الروسي نحن قلقون للغاية أو متفقون مع توجهات الرئيس الروسي بضرورة استئناف وقف إطلاق النار وعدم وضع أي عقبات في طريق حل سلمي للصراع ونتمنى أن تكون الرسالة قد وصلت في لذلك هدد الرئيس الأرميني بأنه سيعترف باستقلال الإقليم إذا استمرت العمليات العسكرية واتسع نطاقها وأكد أن بلاده مستعدة لوقف إطلاق النار بشروط أرمينيا وناغورنو كاراباخ مستعدتان لوقف الأعمال العسكرية ولتطبيق رقابة شديدة لوقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه عام ألف وتسعمائة وأربعة وتسعين وأيضا إعادة القطع العسكرية إلى مواقعها قبل الأول من أبريل ولكن أذربيجان إتهمت أرمينيا بالتصعيد وهددت بقصف عاصمة الإقليم إذا لم تتوقف أرمينيا عن إطلاق النار وقصف البلدات والمناطق السكنية على خط التماس وحددت باكو شروطا لوقف إطلاق النار تتمثل في استعادة سيادتها على الأراضي المتنازع عليها وقالت إن على أرمينيا إعادتها بما يتوافق مع قرار مجلس الأمن الدولي ويبقى الأمل معقودا على ما سيتوصل إليه اجتماع مجموعة منسك للمفاوضين في الصراع على ناغورنو كرباخ