حفل زفاف بنكهة الماضي في أوكرانيا
اغلاق

حفل زفاف بنكهة الماضي في أوكرانيا

04/04/2016
تستعد لحفل زفافها وهي تتجهز لترك بيت أهلها والانتقال إلى بيت الزوجية ورغم هذه الدموع فهي تراه أسعد يوم في حياتها لارتداء ملابس الزفاف خاصة لكن الأهم أنها من حياكة العروس نفسها والتاج على رأسها هو عنوان المناسبة ماريشكا هي ابنة قرية كوزماش في شرقي أوكرانيا تستوطنها قومية الهوت سول المعروفة بتمسك أبنائها بالعادات والتقاليد القديمة بناتهن يتزوجن في سن مبكرة والعروس لم تتجاوز الستة عشر عاما نحترم تقاليدنا وفاء لأجدادنا حفل زواج ابنتي اليوم يجري كما لو كان منذ عدة قرون رحلة ورفيقاتها من البيت إلى قاعة زفاف تستغرق ساعة كاملة على ظهور الجياد فهكذا كان الحال قبل اختراع السيارة وهنا ينتظر العريس مع أفراد أسرته وهم يمارسون طقوس الخاص بالمناسبة احضار شجيرة مزينة فال حسن بالنسبة للخطوة مصيرية كالزواج وبعد الحفل توضع الشجرة على باب بيت العروس بعد عقد القران يعود الجميع إلى منزل العروس حيث يقدم أهل الزوج الهدايا لها ويعطيها هو المال لإقناعها بالكشف عن وجهها والموافقة على مرافقته إلى منزله هكذا هي التقاليد ولا يبدأ العشاء إلا بعد أداء هذه طقوس حفل الزفاف ماريشكا وأندري لم يكن فيه الثوب الأبيض ولا سيارات تسير خلف سيارة العروسين كان هذا هو اليوم الأول فقط من حفل زفاف وسيليه يومين آخران يمضي المدعوون من القرى المجاورة في السهر والغناء