"تكية غزة هاشم" لسد رمق المحتاجين بغزة
اغلاق

"تكية غزة هاشم" لسد رمق المحتاجين بغزة

30/04/2016
بحماس كبير ولعل السر في ذلك أنهم يعدونه للمحتاجين في غزة هم عشرات من المتطوعين في أول تكية تقام في القطاع حيث وصل الفقر والبطالة إلى حد خطير مئات من الأسر دفعها ضيق الحال إلى انتظار واجبات تقدموا مرة في الأسبوع أو بحسب ما يقدمه المتبرعون إذن هي بذرة في عمل الخير يسقيها الطموح لتنمو وتزهر وتصل إلى بيوت المحرومين بل والمقهورين من حصار حرمهم في كثير من الأحيان من لقمة عيش كريمة وبعد سنين من المعاناة انتهى المطاف بهذه السيدة وأولادها إلى هذا المكان رب الأسرة مازال سجينا وبالكاد يتدبرون أمور الحياة فرح هؤلاء وغيرهم يبقى مؤقتا ومنقوصا ضغوط الحياة كبيرة وواقع الحصار مر والأمر أنهم لا يعرفون متى سيرفع عنهم وائل الدحدوح الجزيرة غزة فلسطين