شاعر البراميل المتفجرة.. شعارات طلابية في وجه أدونيس
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

شاعر البراميل المتفجرة.. شعارات طلابية في وجه أدونيس

30/04/2016
شاعر البراميل المتفجرة شعار رفعه طلاب الجامعة الأمريكية في بيروت في وجه الشاعر السوري علي أحمد سعيد إسبر الشهير بأدونيس موقف لم يخرج عن حالة استياء الشباب من هؤلاء المثقفين ومواقفهم التي شكلت صدمة للشارع أو ما يمكن وصفه بسقوط من أبراج عالية كان ينزلوه فيها كثيرون تشكيك أدونيس بمسؤولية الأسد عن مجزرة الكيماوي في الغوطتين ومواقف موازية لمثقفين وشعراء وكتاب لدعم النظام وبرر مجازره فتحت الباب واسعا أمام تساؤلات عن دوافع وقوف المثقفين في صف الدكتاتوريات والأنظمة الدموية بعيد عن الضحايا وحتى عن الأوطان الثورة السورية التي خرجت من كل الأماكن من الشوارع والمساجد والساحات العامة وضمت من كل أطياف والفئات كانت مثارا للجدل المستمر بين كثير من المثقفين السوريين يتكئ كل معترضين على ما يريد من نافذة خاصة لتبرير مواقفه واقع جعل الثوار السوريين يفرزون المثقفين في قوائم للشرف وأخرى للعار إصطف جنباتها الكثير ممثلين وكتاب وشعراء وروائيين كان لافتا في سنوات الثورة السورية الحضور الكبير المثقفين بجانب نظام الأسد إذ نظمت ندوات ولقاءات إعلامية ومناسبات الوطنية كان حاضرا فيها كتير ممن ارتبط بوجدان السوريين بالهوية والثقافة والريادة التي تكرست بخلال أقلامهم في الصحف أو في الإعلام أو من خلال دراما والروايات استطاع الأسد أن يستفيد من فئة ما يسمى مثقفي السلطة حتى اعتلى منصة الأوبرا سوريا من خلالهم بينما وجد هؤلاء في ذلك المكان السلطوي بيئة مادية ومعنوية في حسابات الربح والخسارة خسارة وجدها آخرون ربحا في ثورة وطنية وانحازوا الناس والشارع عدد من المثقفين تركوا أعمالهم وحتى حياتهم في طريق يعرفون أن ثمن السير فيه سيكون فادحا أمام ما أظهرته قوات الأسد من عدائية وانتهاج للسياسة النار التي وجهت صدور المتظاهرين مع البدايات الأولى وضعت الثورة المثقفين السوريين أمام اختبار لمدى عمتي خيارهم الإنساني وحتى المعرفي والتزامهم بالشارع وحتى بالوطن وعادت فرزهم بينما أعلن انحيازه التام إلى صفوف الحراك الثوري ودعم مطالبه المشروعة وبينما لا يزال يبحث عن ذريعة يستند إليها لتبرير انهزامية واستمرار سلبيته وحتى طائفيته وبين من زاد اتحادا بالسلطة وأسهم بنشر ذرائعها عن المؤامرة والعصابات المسلحة والإرهاب