مدرسة للأطفال الأيتام بولاية بورنو النيجيرية
اغلاق

مدرسة للأطفال الأيتام بولاية بورنو النيجيرية

03/04/2016
بداية عادية ليوم دراسي اعتيادي بعد فترة من أشد فترات حياتهم صعوبة في أعمارهم المبكرة يحاولون التعلم خطوة أولى لوضع الماضي وراءهم وتغيير مسار حياتهم تيتم أكثر من ثمانين في المائة من هؤلاء الأطفال بسبب عنف جماعة بوكو حرام وبسبب الفوضى والاضطراب الذي تحدثه في نيجيريا بتو عصام جاءت إلى المدرسة منذ شهر وهي في حالة صدمة نفسية شديدة وتقدمها الدراسي بطيئ كل ما أريده أن يكون لهم ولم يعذب الآخرين تحمل المسؤولية قتل والد بنتو على يد بوكوحرام والوالدة ماتت لاحقا في مخيم للنازحين والأسرة التي اعتنت بها فيما بعد قتل أفرادها في تفجير انتحاري أحيانا ألاحظ ملامح الحزن على وجوههم والدموع تملأ عيونهم بكار الصغير أجبر على مشاهدة والده يقتل أمنيته أن يساعد الناس يوما ما أريد أن أكون طبيب لاساعدهم يحتاجون إلى العلاج تضم هذه المدرسة اليتامى من أبناء كبار مقاتلي بوكوحرام واليتامى من أبناء أفراد قوات الأمن واليتامى من أبناء مدنيين قتلوا في حوادث العنف إدارة المدرسة تقول إنها تريد تسريع عملية الشفاء والدمج ليتمكن الأطفال من عيش حياة طبيعية أغلب الأطفال تقبلوا أوضاعهم ولكن الأهم بالنسبة إليهم الآن هو رسم صورة أفضل لمستقبلهم