قانون لحماية المرأة من العنف الأسري بباكستان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

قانون لحماية المرأة من العنف الأسري بباكستان

03/04/2016
فقدت طيبة أنفها في اعتداء وحشي من زوجها على خلفية صراع بين عائلتيهما إنها عقوبة قاسية بكل المعايير فحالتها تمثل أحوال حوالي اثني عشر ألف امرأة تعرضن للعنف الاجتماعي خلال العام الماضي في باكستان تأمل طيبة ان تجد في قانون حماية المرأة إنصافا لها بعد لجوئها إلى الشرطة والقضاء آمل أن يحقق قانون حماية المرأة العدالة لي وإلا سيكون عديم الفائدة وأنا أناشد الجميع أن ينصفوني ما تتعرض له آلاف النساء حمل برلمان إقليم البنجاب على إصدار قانون حماية المرأة ينص القانون على تقديم العون والحماية لأي معتدا عليها وإعادة تأهيلها في إحدى دور الإيواء ومعاقبة الجناة لاق القانون معارضة معظم الأحزاب الإسلامية التي رأت فيه مخالفات شرعية كما لاقى تحفظات المجلس الإسلامي الأعلى الذي يرى فيه تقليدا للغرب ليس للغرب نظام أسري محكم ونظام الزواج مختلفون عن نظامنا وكذلك الحال بالنسبة للأبناء وفي المقابل ترى فيه الحكومة إنجازا كبيرا وحماية للنساء نظم بعض الرجال هذا القانون لمساعدة المرأة ولمنع الجرائم الناجمة عن التفرقة على أساس الجنس وما على المرأة إلا أبلاغ الشرطة فقط كثيرون يرون أن البرلمان قد يعيد النظر في القانون لما تضمنه المخالفات للعادات والمعتقدات الدستور الباكستاني وقفوا المشاركة الكاملة للمرأة في جميع مجالات الحياة وقانون حماية المرأة في يهدف إلى تقديم الدعم النفسي والقانوني لضحايا العنف فبينما يرى فيه البعض ووطنا يرى فيه آخرون تقليد لدول أخرى أحمد بركات الجزيرة إسلام أباد