قلق بشأن معركة سرت المرتقبة ضد تنظيم الدولة
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: استشهاد فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال مواجهات شرق غزة
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

قلق بشأن معركة سرت المرتقبة ضد تنظيم الدولة

28/04/2016
معركة سرت تتصدر الأولويات أو هكذا توحي الإشارات الصادرة من أكثر من طرف ليبي وغربي أحدث الإشارات لخصها بيان صادر من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة الليبية ويعلن فيه عن شروط ضمان المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيتولى على المدينة منذ أكثر من عام ويهدد بالتوسع أول الشروط الواجب توفرها وفقا للمجلس توحيد القيادة العسكرية للمعركة ما يعني توافق القوى العسكرية الناشطة في البلاد على قيادة واحدة تتبع للمجلس لكن هذا لا يبدو ممكنا حتى الآن على الأقل في ظل الانقسام السياسي الراهن الذي لا ينفصل عن انقسامات عسكرية باتت في حكم الأمر الواقع يحدث هذا في وقت أعلن فيه اللواء المتقاعد خليفة حفتر إرسال رتل من قواته إلى سرت بالتزامن مع وجود قوة قوامها الرئيسيون من مقاتلي مدينة مصراتة تنتشر على مشارف سرت منذ أشهر مثيرا بذلك المزيد من الأسئلة بشأن كيفية إدارة المعركة المجلس الرئاسي طلب من مختلف القوى العسكرية انتظار التعليمات القائد الأعلى بشأن قيادة المعركة محذرا من أن الانقسامات على الصعيد العسكري قد تقود البلاد إلى حرب أهلية لن يستفيد منها إلا تنظيم الدولة ويمضي المجلس الرئاسي محذرا كل من يخالف تعليمات بشأن معركة سرت قائلا إنه سيعمل على كبح جماح أي طرف يحاول متاجرة بقضايا الوطن العادلة وعلى رأسها مكافحة الإرهاب لتحقيق غايات ومصالح شخصية آنية ضيقة وفقا للبيان معركة سرت لم تعد شأنا ليبيا خالصا فالغرب يراهن على أهمية خوضها وبأسرع وقت ممكن ويعرض مساعدة فيها وسبق له أن شن غارات على مواقع للتنظيم آخرها في مدينة صبراطة كل هذا في إطار الحرب المعلنة ضد ما يسمى الإرهاب دول الجوار فتؤيد حساباتها بشأن احتمالات استهداف التنظيم في ليبيا بتدخل أجنبي وانعكاساته يحدث هذا والمجلس الرئاسي وحكومة الوفاق يبحثان على أرضية صلبة سياسية تتيح بسط شرعيته وإنهاء الخلافات ويبقى السؤال وهل ستكون سرت ساحة لإنهاء هذه الخلافات