عودة جديدة للجدل حول علمانية تركيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

عودة جديدة للجدل حول علمانية تركيا

28/04/2016
رئيس البرلمان التركي إسماعيل قهرمان قال رأيه في دستور البلاد المنشود مناديا بضرورة أن يخلو من شرط العلمانية في تركيا فضجت المعارضة والأوساط العلمانية وعاد جادل علمانية التركية مجددا لإشغال الرأي العام والسياسة رئيس البرلمان عبر عن رأيه الشخصي بشأن الدستور المقترح أما رأيي أنا فأرى العلمانية ضمانة دستورية لحرية المعتقدات طالبت المعارضة العلمانية باستقالة رئيس البرلمان واتهمت الحزب الحاكم الذي ينتمي إليه بمحاولة أسلمة نظام تركيا وتقويض علمانيتها العلمانية بالنسبة لنا خط أحمر ندافع عنها بحياتنا ووجود حزبنا مرهون بتطبيقها وعلى رئيس البرلمان أن يستقيل فورا لأنه يرفضها أما الحكومة فقد أعلنت تمسكها بعلمانية الدولة ودستورها مع ضرورة نقاش معنى العلمانية وأهدافها والاتفاق على تطبيقها بشكل يرسخ حرية المواطن ويعزز مهام الدولة في ضمان حرية المعتقدات والعبادات الدستور الجديد يتضمن شرط العلمانية كضمانة لحرية الدين والعبادات ويتعامل بمساواة مع جميع المعتقدات وهو مبدأ أساسه الحرية وليس الدكتاتورية ولم يتوقف الأمر في حلبة السياسة فقد تظاهر عشرات المحتجين من العلمانيين أمام البرلمان محاولين اقتحامه وطرد رئيسه ومطالبين باستقالة الحكومة دعمهم في ذلك نواب علمانيون لحمايتهم من الشرطة التي منعتهم من الاقتراب من البرلمان وعاد الجدل حول علمانية تركيا مجددا ليضيف المزيد من التوتر السياسي ويثير تساؤلات حول توقيت هذا الجدل ومدى تأثيره على المواطن التركي الذي يعيش قلقا أمنيا واقتصاديا بسبب تطورات الأحداث عمر خشرم الجزيرة أنقرة