احتفالات رسمية في أفغانستان بيوم النصر
اغلاق

احتفالات رسمية في أفغانستان بيوم النصر

28/04/2016
احتفالات رسمية بيوم النصر الأفغاني على الحكام الشيوعيين قبل أربع وعشرين سنة قل قلصت الاحتفالية داخل القصر الجمهوري فقط إحتفال غاب عنه عبد رب الرسول سياف زعيم الاتحاد الإسلامي لمجاهدي أفغانستان لأسباب لم تعرف احتفال تراجع وهجه امام مشاكل التنمية المتعددة والهم الأمني الذي يؤرق مضاجع الأفغانيين المواطنون الأعزاء كما نحتفل اليوم بانتصار الجهاد علينا أن نتذكر أن أمامنا جهادا آخر وهو مكافحة الفساد وتخطي القوانين وعلينا أن ننتصر على ذلك إضافة للاحتفال الحكومي الرمزي جرى احتفال الآخر دعنه مجلس شورى المنظمات الجهادية في أفغانستان وغير بعيد عن المكان كان وفد الحزب الإسلامي يحضر للقاء مسؤولين في لجنة المصالحة بغية التوصل إلى اتفاق نهائي مع الحكومة يمهد الطريق لمشاركة الحزب الإسلامي في المسيرة السياسية المفاوضات تتقدم بنجاح وفيما يتعلق بالحزب الإسلامي فقد قمنا بواجبنا والآن يتعلق الموضوع بالجانب الآخر ونتوقع أن يكون الجانب الحكومي صادقا مثلنا لنصل إلى نتيجة مشكلتنا مع الحكومة أنها لا تستطيع التحدث بلسان واحد فهي حكومة ائتلافية هناك حلقات داخلها تعرقل مسيرة تقدم المفاوضات 4 عقود والحرب مستمرة في أفغانستان وإلى جانب تصاعد وتيرة العنف تصاعدت لهجة الخطاب الحكومي ضد طالبان فبعد أن درجت على وصفهم بالمسلحين أصبحت الحكومة تطلق عليهم إسم الخوارج وهو ما وسع الفجوة أكثر بين الطرفين انتصار المجاهدين على حكومة نجيب الله آخر حاكم شيوعي لأفغانستان كان بداية انتكاسة منيت بها الأحزاب الجهادية وسقطت البلاد على إثرها في وحل الحروب الأهلية ولي الله شاهين الجزيرة كابول