موناليزا ليوناردو دافينشي ألغاز لا تنتهي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

موناليزا ليوناردو دافينشي ألغاز لا تنتهي

27/04/2016
الجيوكندا أو الموناليزا كما هي معروفة في جميع أنحاء العالم رائعة الرسام الإيطالي الذائع الصيت ليوناردو دافينشي المعروضة في متحف اللوفر في باريس لا يتوقف بشأنها الجدل وجديده ما خرج به الخبير والناقد الفني سلفانو فيسنتي الذي يترأس اللجنة الوطنية الإيطالية للترويج للإرث الثقافي والتاريخي في البلاد فبعد أن كشف العام الماضي عن العثور على بقايا عظام قال إنها تعود ليزا جيرارديني التي كانت العارضة التي رسم دافينشي ملامحها في لوحته يبدأ اليوم أن تلك السيدة لم تكن العارضة الوحيدة التي استلهم الفنان الإيطالي من وجيها تحفته الفنية بعد أبحاث مستفيضة إدمانا فيها الأدلة التاريخية بأحدث تقنيات العصر تمكنا من حل لهوية الموناليزا دافنتشي استخدم عارضين الأولى ليزا جيرارديني والثاني كان الشابان اسمه جان جاك ومن والدليل قصور بالأشعة تحت الحمراء لطبقات الألوان على قماش اللوحة تظهر أن الابتسامة رسمت مرتين جيرارديه التي لطالما سادت في أوساط مؤرخي الفن والثقافة أنها جلست أمام ليوناردو دافينشي ليرسمها هي زوجه صديقه ولم تكن سعيدة في حياتها ويحكى أن زوجها جلب مهرجين يستعرضون أمامها أثناء جلوسها لترسم ليجعلها تضحك ولكن دون جدوى وهو ما دفع دافينشي إلى تعديل الابتسامة المصطنعة في لوحته معتمدا على لوحات سبقت رسمه للموناليزا كان يجلس له فيها عارض اسمه جيان جياكومو ويقول الناقد فنسنت إنه قارن ا مع مساعديه الابتسامة في كل اللوحات التي رسمها فيها دافينشي العارض جي حكومي مع الابتسامه في الموناليزا فوجدوهم متطابقتين ولعل هذه هي خلاصة عبقرية ليوناردو دافينشي الذي يحتمل أن يكون قد توصل إلى أن المثالية في البشر يشترك فيها الذكر والأنثى