رواية ربعي المدهون تنقل صورة فلسطين لأبنائها
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

رواية ربعي المدهون تنقل صورة فلسطين لأبنائها

27/04/2016
النكبة وحق العودة وحياة فلسطينيي الداخل والمهجرين إلى المنفى الكبير أسئلة تثيرها رواية مصائر كونشرتو الهولوكوست والنكبة للكاتب الفلسطيني ربعي المدهون تربعت الرواية التي اختيرت من بين مائة وتسعة وخمسين عملا من ثمانية عشر بلدا عربيا على عرش المنافسة على الجائزة العالمية للرواية العربية البوكر في نسخة هذا العام ليصبح المدهون أول فلسطيني يفوز بها منذ تأسيسها يقع العمل الذي يجمع بين الواقع والمتخيل في أربعة أقسام يمثل كل منها إحدى حركات الكونشرتو وحين يصل النص إلى الحركة الرابعة والأخيرة تبدأ الحكايات الأربع في التواريخ والتكامل حول أسئلة النكبة والهولوكوست وحق العودة مثل ذلك نسيجا روائيا فنيا جديدا يصور تحولات القضية الفلسطينية ويثير أسئلة الهوية سعى المدهون من خلال صياغة الرواية بطريقة فنية كما قال إلى نقل صورة فلسطين لأبنائها الذين قد لا تقدر لهم رؤيتها أبدا لم تخرج الرواية عن واقع الحياة الكاتب ذاته الذي ولد في المجدل عسقلان في جنوب الأراضي الفلسطينية المحتلة وهجر عائلته إبان نكبة عام ثمانية وأربعين للمدهون روايتان أخريان منهما السيدة من تل أبيب التي رشحت للقائمة القصيرة لجائزة بوكر للعام ألفين وعشرة هذه الجائزة التي أطلقت منذ تسع سنوات أصبحت إحدى أبرز الجوائز الأدبية عربيا من حيث القيمة والمشاركة ومن الجوائز الكبرى التي تسعى لترسيخ حضورها عالميا برعاية مؤسسة بوكر العالمية إنجاز فلسطيني جديد لما يوصف بأنه مقاومة من نوع آخر بأحرف وموسيقى فالرواية التي تحكي فصول ما قبل النكبة وما بعدها تبوأت موقعا في الصدارة على منصة عربية وعالمية وأعادت مشهدا قديما جديدا لواقع قضية فلسطين المحتلة التي ما تزال تعاني حتى اليوم صنوفا شتى من التهجير والتنكيل والقتل والاعتقال والاحتلال