وثائق تكشف بيع تنظيم الدولة النفط للنظام السوري
اغلاق

وثائق تكشف بيع تنظيم الدولة النفط للنظام السوري

26/04/2016
وثائق وأرقام وأسماء ونفط شيء عن أهم مورد للميزانية عند تنظيم الدولة من أين يأتي المال ومن المشتري في تقرير بصحيفة ذي تلغراف استند على وثائق حصلت عليها قوات التحالف بعد مقتل مسؤول النفط الأول في تنظيم الدولة تبين أن التنظيم كان يبيع النفط إلى النظام السوري وبما يصل إلى 40 مليون دولار شهريا يذكر التقرير أن بيع النفط بهذه الكمية جعل من التنظيم أحد أغنى التنظيمات المسلحة في العالم تشير الوثائق إلى أن حكومة النظام السوري أبرمت صفقة مع تنظيم الدولة لتمكينه من بيع النفط الذي يستخرجه من آبار النفط الواقعة تحت سيطرته في شرق سوريا وخاصة حقل العمر في دير الزور قرب الحدود السورية مع العراق الذي بلغ البيع فيه أكثر من نصف البيع الكلي وكان الحقل يدار في السابق من شركة شل البريطانية الهولندية كل شيء كان مرتبطا بشخصية تدعى أبو سياف وهو تونسي كان في العراق مع تنظيم الدولة ثم انتدب للعمل في حقول النفط التابعة للتنظيم في سوريا وحصل على موافقة التنظيم كما تذكر الوثائق لبيع النفط إلى النظام السوري بين عامي ألفين وأربعة عشر وألفين وخمسة عشر كانت ذروة الإنتاج وتشير الوثائق إلى أكثر من ربع مليار دولار إستلمها التنظيم مقابلة بيعه النفط للنظام السوري خلال ستة أشهر فقط ولزيادة الإنتاج قررت تنظيم الإبقاء على الموظفين في حقول النفط وزيادة رواتبهم أربعة أضعاف ما كان عليه عندما كانوا تحت سلطة النظام السوري وكان أبو سياف يهدد من يخالف تعليماته ويذكر التقرير أن التنظيم تمكن من رفع الإنتاج بشكل ملحوظ وكان يوثق حساباته بشكل متقن في وثائق حصلت عليها قوات التحالف لكن هجمات التحالف كانت تؤثر بشكل مباشر على الإنتاج بعدئذ