سد مأرب قبلة سياحية للمقاتلين وعائلاتهم
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

سد مأرب قبلة سياحية للمقاتلين وعائلاتهم

24/04/2016
عادت المياه إلى مجاريها وعادة الأمطار والسيول إلى أرض الجنتين بعد انقطاع لأعوام وعد الناس من جبهات القتال ولو مؤقتا بعد خمسة عشر شهرا كانت فيها أبناء مأرب يقاتلون في الصحراء والجبال للدفاع عن الشرعية ضد التوسع للحوثي يجد هؤلاء هذه الأمطار فرصة للترويح عن النفس بعد تشرد ومرابطة في جبهات القتال الا ان مأرب مدينة صغيرة ولا حدائق فيها إلا هذه المهجورة طوال حكم المخلوع امتلأ سد مأرب بالمياه بعد أن كان الحوثيون قد أفرغوه لرمزيته التاريخية وعظمته في نفوس الناس يتجمع مئات حوله للتنزه ومشاهدة ارتفاع منسوب مياه يفضل البعض الخروج مع أفراد أسرهم بعد فراق طويل بينما ينظم هؤلاء سباقات عفوية للصعود بسياراتهم إلى أعلى المرتفعات رغم خطورتها علي عويضة مصور وصحفي ينقل وقائع الحرب في مأرب والجوف لعدة وكالات هنا يمارسون التزلج أو التزحلق على الرمال أو لممارسة هواية حرمتهم الحرب منها ولا يفوتهم الرقص المأربي أنغام البداوة والصحراء لم يمنع غياب الدولة قبل اقتحام الحوثيين لصنعاء أبناء مارد من أن يدافع عن الشرعية وحدهم واليوم لا تستطيع الحرب ولا طبيعة منعهم من التمتع مع النازحين من كل اليمن بما جادت به السماء والأرض من جمال عبد الكريم الخياطي الجزيرة