متحف شخصي يؤرخ لفترات من تاريخ باكستان
اغلاق

متحف شخصي يؤرخ لفترات من تاريخ باكستان

23/04/2016
لا يتسع المكان الذي يشبه المغارة إلا لشخص واحد وبعد ذلك ترى كنوزا من التراث لا توجد إلا في هذا البيت الفسيح من الداخل كل تحفة في فقير خانا تروي قصة حقيقية أو أسطورة من تاريخ لم يعرف عنه إلا القليل هذه السجادة صنعت بمهارة سحرة إن نظرت من مسافة متوسطة سترى رسم الإنسان وان اقتربت سترى تمثال بوذا أما هذه البندقية فتروي تاريخ معركة فاصلة بين السيخ والمسلمين 7 أجيال من عائلة فقير السكنة البيت المتحف منذ نحو ثلاثمائة عام وبدأت بجمع هذه التحف النادرة كصورة مرسومة بريشة واحدة أو ملابس أول إمبراطور للمغول المتحف المنزلي هذا يحوي إلا مجموعة ضخمة لكنها صغيرة الحجم نسبيا لآثار المغول والسيخ والهندوس وغيرهم من الأقوام الذين تناوبوا على حكم شبه القارة الهندية الآثار الضخمة في الخارج لاسيما هنا من أعظم أثار الإمبراطورية المغولية قلعة لاهور ومسجد بادشاهي المجاور لها هنا سجل التاريخ سيرة كما دمروا حواضر العالم الإسلامي كخوارزم وبغداد قبل أن يصبحوا مسلمين ويخلصوا لخدمة دينهم الجديد على مدى أربعة قرون من الزمان تاريخ لاهور يعود إلى أربعة آلاف عام لكنها لم تعرف كحاظرة أو تزدهر إلا في عصر الإمبراطورية المغولية أما آن فمذا أقول سيضيع تاريخ لاهور ما لم تهتم الحكومة به بعد تردد دام مائة وسبعين عاما بدأت الحكومة ترميم أجزاء من بعض المباني الأثرية وذلك استنادا لمقولة باللغة المحلية الأوردو تشابه ما يقال عن أن التاريخ لا يرحم عبد الرحمن مطر الجزيرة لاهور