ما الذي أزعج بريطانيين في مليا بوعطية؟
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

ما الذي أزعج بريطانيين في مليا بوعطية؟

23/04/2016
شابة تتحدث الإنجليزية بطلاقة وعلى شيء من تحرر بما يطرح بداهة اندماجا مع ثقافة الغرب حيث تعيش عليك إذن أن تبحث عما أزعجهم بتفاصيل أخرى لعله الإسم مالية بوعطية حروف عربية إنها من أصل جزائري هناك أيضا الديانة فهي مسلمة أم لعلها السحنة وذلك ما قد يستبعده ظن عابر من البعض ماذا سيكون الموقف لو كانت من أصول لاتينية أو يابانية مليا تحدثت ومثل العادة راحت بقصد أو بغير قصد تدافع عما لم تفعلها على ما انتهى إليه كثره من العرب والمسلمين فتؤكد رفض الإرهاب وتقول إن بلادها عانى منه ما دفعها للهجرة تبرير لم يغير كثيرا في موقف الزملاء الرافضين وجودها على رأس اتحاد طلبة بريطانيا فاتحين لي مرة النادرة من أعلى مستويات الصروح المعرفة الغربية من طلاب في كمبريدج وأكسفورد المعظلة ثنائية الاتجاه إتجاه المجتمعات الحاضنة التي قدمت بيئة لتفوق أتاح فرصة الانفتاح والحرية وتقبل الآخر وخاصة في بريطانيا الموصوفة بتقبل المهاجرين النخبويين من العرب تحديدا واتجاه القادمين الباحثين عن هذه الجنة المصورة في الأذهان وهم في سوادهم أبناء مجتمعات تعاني الاستبداد المنتجة للظلم والنهب المنتجة للفقه قد يكسر التوصيف النضري لما يجري بدءا من الإسلامفوبيا إلى ما يمكن وصفه الآن بعرب فوبيا أو هجرة فوبيا أم لعله مزج سطحي لكل ذلك معا الحالة التي ليست مالية غير نموذجا لها تتسع وتطرف أفقيا والآن عاموديا منذ سبتمبر 2001 وصارت مقلقة بوصولها إلى الفئة الواعية والشابة مثلما تصاعد المفهوم بداية من كراهية المهاجرين ك مزاحمين على الفرص والاقتصاد إلى موقف من الإسلام ديانة وثقافة باعتباره تهديدا لهوية أوروبا ثم ربطه على نحو من جهالة أو تجاهل أو تجهيل بظاهرة الإرهاب الذي لم يتفق العالم على تعريفه إلى الآن كل ذلك وصولا إلى الجدلية نفسها تستعاد عند ربط أفعال بدين وأقوم من تهم لها أليست موجات اللجوء ومن قبلها الهجرة في أصلها نتاج السياسات تقع هذه الدول الحرة مع نفسها في قلبها سواء في مناطق إرثها الاستعماري أو نفوذها المأمول أو مصالحها في دعم أنظمة طاغية وفاسدة والتغاضي عن إبادة بعض الشعوب أليس ذلك كل متكامل فلا يبقى من بعد إلا الوقوف على قشور الفوبيا متعددة الوجوه