"أوبك" تتوقع عودة الاستقرار لأسواق النفط خلال 2016
اغلاق

"أوبك" تتوقع عودة الاستقرار لأسواق النفط خلال 2016

22/04/2016
نسخة هذه السنة من المؤتمر الدولي للنفط خصصت لتقييم وضع السوق العالمي للنفط ووسائل العودة لهذا السوق إلى توازناته على المدى القريب المؤتمر هذه المرة شارك فيه عدد لافت من صناع القرار في الدول المصدرة والمستوردة للنفط لاسيما وأنه يأتي بعيد انعقاد اجتماع الدوحة النفطي الذي بحث تثبيت إنتاج هذه السلعة الإستراتيجية وفي هذا السياق أبدى أمين عام أوبك عبد الله البدري ثقته في إمكانية استعادة السوق لتوازن قبل العام القادم يحدونا الأمل في أن يتحسن سوق من تلقاء نفسه خلال الثلث الأخير من هذا العام وخلال العام القادم إن المشكلة التي نواجهها تتمثل في فائض الإنتاج وإذا استطعنا حلها فإن السوق سيستقر كما بحث المؤتمر الآثار المحتملة لانخفاض الأسعار على المخزونات النفطية العالمية التي بلغت ثلاثة مليارات برميل مسجلة أعلى مستوى لها على الإطلاق بعض مسؤولي المؤسسات المختصة في تقييم وضع السوق النفطي واستشرافه ركز على ضرورة الاستثمار في قطاع النفط والإسراع بالعودة إلى مستوى الأسعار لمنح الثقة للمستثمرين على المدى البعيد المستثمرون في حاجة إلى استقرار السوق فإنه لا يمكن الاستثمار في سوق غير مستقر أسعاره ترتفع تارة إلى مائة وعشرين دولارا وتنخفض إلى أقل من 30 دولارا للبرميل تارة أخرى يأتي ذلك فيما أفضت التخمة في الإنتاج إلى هبوط الأسعار بأكثر من ستين في المائة مقارنة بمستوياتها في منتصف العام قبل الماضي وهو ما جعل الدول المنتجة ترزح تحت وطأة ضغوط مالية لم يسبق لها مثيل منذ عقود طويلة بدأ المشاركون في القمة الدولية حول النفط في العاصمة الفرنسية متفائلين جدا بفرصة عودة الاستقرار إلى السوق العالمية في انتظار طبعا ما ستقرره اجتماعات أوبك في شهر يونيو حزيران القادم في فيينا الجزيرة باريس