دراسة: ثورة البراكين سبب لانبعاث ثاني أوكسيد الكربون
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

دراسة: ثورة البراكين سبب لانبعاث ثاني أوكسيد الكربون

22/04/2016
على مدى سنوات كثيرة عز علماء البيئة جانبا من التغير المناخي للأرض إلى انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون لكن أحدا لم يعرف سبب التذبذب في نسب هذا الغاز في السجلات الجيولوجية بعض الفرضيات عزت ذلك إلى قوى جيولوجية كتركيبة جبال وقالت إنها أفرزت مادة جديدة على مراحل مختلفة من تاريخ الأرض أدت أجواؤها بالتالي إلى جذب غاز ثاني أكسيد الكربون من الجو لكن الدراسة التي أجرتها كلية استن جاكسون لعلوم الأرض التابعة لجامعة تكساس ذكرت أن المسؤول الأول عن مناخ الأرض هي كمية غاز ثاني أوكسيد الكربون المنبعثة في الجو وليس المسحوب منه ويقول الباحثون إنهم اكتشفوا أن الفترة التي كانت تنشط فيها البراكين على طول السلس البركانية أو ما يعرف بالأقواس القارية على مدى تاريخ الأرض كانت تتميز بمناخ دافئ وأن البراكين تصبح أقل نشاطا في الأجواء الباردة أو الثلجية وأشار الباحثون إلى أن نظم القوس البركانية القاري مثل سلسلة جبال الأنديز تشكلت عند حواف قابلية نشطة بالتقاء صحيفتين تكتونيتين في وقت تنزل فيه الصفيحات محيطية تحت الصفيحة القارية وفي حال حدوث ذلك تختلط الرواسب بالكربون المحصور في قشرة الأرض وتطلق غاز ثاني أوكسيد الكربون في الجو لدى ثوران البراكين اعتمد الباحثون في تحليلهم على نحو مائتي دراسة وكون قاعدة معلومات عالمية لصياغة التاريخ البركاني للحواف القارية على مدى سبع مائة وعشرين مليون سنة كما توصل الباحثون إلى أن تجمع قارات الأرض الكبرى تزامنا مع انخفاض النشاط البركاني بينما تزامنت جزئها مع ارتفاع درجة الحرارة وزيادة نشاطه