"أشجار من أجل الأرض".. العالم يحتفل بـ"يوم الأرض"
اغلاق

"أشجار من أجل الأرض".. العالم يحتفل بـ"يوم الأرض"

22/04/2016
الأم كلمة لها في نفوس ما لها من معاني والأرض هي أمنا منها خلقنا وإليها نعود وفيها يتشارك البشر احتفالهم بيومها يوم الأرض يحتفل بهذا اليوم الدولي في الثاني والعشرين من نيسان أبريل كل عام وقد اقترحه السيناتور الأميركي جايرولد نلسون كان أول يوم للأرض عام ألف وتسع مائة وسبعين وذلك بعدما رأى السيناتور نيلسون الأضرار التي سببها تسرب نفطي هائل في كاليفورنيا احتشدد من دعوته للتظاهر نحو 20 مليون شخص في الولايات المتحدة الأمريكية ثم واصلت هذه الحركة حركة يوم الأرض ألنمو وعلى مر السنين وفي عام 90 أصبحت حركة عالمية يشارك فيها نحو 200 مليون شخص من مائة وواحد وأربعين بلدا عبر العالم هذا العام يحمل يوم الأرض عنوان اشجار من أجل الأرض في وقت أعلنت شبكته يوم الأرض خطة لزراعة نحو تسعة مليارات شجرة وذلك خلال السنوات الخمس المقبلة يبلغ إجمالي مساحة الغابات في العالم أكثر من أربعة مليارات هكتار وهي تشكل حوالي إثنين وثلاثين بالمائة من مساحة هذا الكوكب أكثر من مليار ونصف مليار هكتار من هذه المناطق الخضراء أي نحو اثني عشر بالمائة من مساحة الأرض تستخدم لإنتاج المحاصيل الزراعية تقول أرقام منظمة دولية بينها حركة يوم الأرض تقول إن كوكبنا يفتقد حاليا أكثر من خمسة عشر مليار شجرة كل عام هذا الرقم المهول يعد وفقدان 48 ملعبا لكرة القدم في كل دقيقة في عام واحد ما يقرب من ستة وتسعين شجرة هي ضرورية لامتصاص كمية ثاني أكسيد الكربون التي ينتجها شخص واحد فقط وفي عام واحد أيضا فإن فدانا من الأشجار نحو أربعة آلاف متر مربع تمتص كميات ذاتها من ثاني أكسيد الكربون التي تسببها قيادة سيارة لمسافة 40 ألف كيلومتر مربع أو ستة وعشرين ألف ميل إذن زراعة الأشجار تساهم في حماية التنوع البيولوجي كما أنها مصدر الغذاء والدواء ووقود لأكثر من مليار شخص متى كانت آخر مرة تطوعت فيها بزراعة شجرة