انعدام الخدمات الأساسية بالرمادي بعد تحريرها
اغلاق

انعدام الخدمات الأساسية بالرمادي بعد تحريرها

21/04/2016
هكذا بدا المشهد في مدينة الرمادي بعد عمليات ترميم قامت بها جهات محلية للتخفيف مما يتعرض له العائدون إلى المدينة بعد أن وضعت الحرب بين قوات الأمن العراقية وتنظيم الدولة الإسلامية أوزارها الدمار هنا في حي العزيزية بوسط الرمادي كبير شأنه شأن احيائها الأخرى التي يقدر حجم الدمار فيها بنسبة 80 في المائة سعيد الحظ ما لم يدمر منزلها لكن العيش فيه صعب مع انعدام الخدمات وانهيار المرافق بينما يشتكي الأهالي من الألغام الموجودة في معظم المنازل والطرقات التي لم يتم رفعها إلى الآن رغم التنبيهات التي أطلقتها المنظمات الدولية والأمم المتحدة إلى احتمال وقوع كارثة يكون المدنيون ضحيتها هنا من يبحث في بقايا منزلة عن متى أن ينفعه في محنته وهنا طفل فرح لأنه وجد لعبته بين الركام وآخرو يتحسر على سنة دراسية قد لا يكملها صعاب كبيرة رافقت النازحين في طريق عودتهم إلى الرمادي من المناطق التي نزحوا إليها ذكرتهم بما عناه عند خروجهم منها هربا من جحيم الحرب بينما يرى كثيرون أن الإيعاز إلى العائلات بالعودة يندرج في سياق التنافس السياسي بين جهات حكومية المحلية على الرغم من انعدام مقومات الحياة هناك