احتجاز الباحث الإيطالي جوليو ريجيني قبل مقتله
اغلاق

احتجاز الباحث الإيطالي جوليو ريجيني قبل مقتله

21/04/2016
لأول مرة مصادر في المخابرات المصرية والشرطة معا تكشف تعرض الباحث الإيطالي جوليو روجينيه للاعتقال في مصر قبل تعذيبه حتى الموت وكالة رويترز للأنباء نشرت في تحقيق صحفي تفاصيل قضية رجيني التي سلطت الضوء مجددا على انتهاكات حقوق الإنسان في مصر وتسببت في توتر العلاقات بين القاهرة وروما أوردت رويترز في تحقيقها تفاصيل دقيقة عن الحادث نقلا عن ستة لمصادر في المخابرات والشرطة قالوا إن رجال شرطة في زي مدني ألقوا القبض على رجيني قرب محطة مترو جمال عبد الناصر في القاهرة مساء يوم الخامس والعشرين من يناير نقلت رويترز أيضا عن مصادر في المخابرات المصرية وثلاثة مصادر في الشرطة أن رجيني احتجز في قسم الأزبكية الثلاثين دقيقة قبل نقله إلى مقر جهاز الأمن الوطني في شارع لاظوغلي بالقاهرة وكشفت رويترز لأول مرة نقلا عن مسؤول كبير في الطب الشرعي ما تعرض له رجيني من تعذيب حيث أكد المسؤول أن سبعة من أظلع رجيني كسرت كما ظهرت إصابات في جميع أنحاء جسده أصيب بنزيف في المخ وتوخيا بسبب ضربة بآلة حادة على الرأس واشنطن دخلت مجددا على خطر وطالبت القاهرة بضمان إجراء تحقيق شامل وشفاف في القضية المعطيات التي طفت على السطح منذ مقتل الباحث الإيطالي رجيني تطرح تساؤلات حول ظروف مقتله والتي نعتقد أنه لا يمكن الإجابة عليها إلا من خلال تحقيق شامل ومحايد نواصل حث الحكومة المصرية على ضمان إجراء تحقيق شامل وشفاف والتعاون بشكل كامل مع المسؤولين الإيطاليين الذين يعتبرون جزءا من هذه التحقيقات شهادات المصادر الأمنية المصرية التي كشفتها رويترز ومناشدة الخارجية الأمريكية كل ذلك لم يمنع مسؤولا بجهاز الأمن الوطني من تأكيد أن القتيل الإيطالي لم يحتجز في أي مركز للشرطة أو لدى الأمن الوطني