أعمال المنتدى الوطني للنفط والغاز بموسكو
اغلاق

أعمال المنتدى الوطني للنفط والغاز بموسكو

21/04/2016
نقاشات وتحليلات وتقييم شامل للتحديات الداخلية والخارجية المتعلقة بإنتاج النفط والغاز وتصدرهما على الصعيد المحلي والدولي لكن الهبوط الحاد في أسعار النفط وانعكاساته على المنتجين إحتلت الحيز الأكبر في المنتدى الوطنية للنفط والغاز في موسكو خاصة وأنه يأتي بعد أيام من انتهاء اجتماع الدوحة دون اتفاق على تجميد الإنتاج السوق تغيرت بعد اتفاقية فبراير واستقرت أسعار النفط عند 40 دولارا للبرميل وقلت المضاربات في السوق وبذلك غدت دول كثيرة تنظر إلى الوضع من زاوية جديدة وتتساءل عما إذا كانت لا تزال تريد تجميد إنتاج النفط ومع ذلك كان موقف السعودية مفاجئا لنا الخلافات بين دول أوبك كبيرة وخاصة بين السعودية وإيران التي رفضت الحديث عن إمكانية تجميد الإنتاج بل ولم تحضر اجتماع الدوحة في حين كان الموقف السعودي واضحا برفض تطبيق مقترح التجميد دون التزام المنتجين الآخرين بذلك كل شيء يعتمد على أسعار النفط فإن عادة انخفضت خلال هذه الفترة فعلى الأغلب ستتفق الأطراف على التجميد أما إذا بدأت الأسعار في الارتفاع فسيرضيهم الوضع ولن يعودوا إلى هذا الموضوع روسيا لا تزال متفائلة وتعول على استقرار سعر النفط عند مستوى 50 دولارا للبرميل نهاية العام الجاري رغم وجود فائضا بمقدار مليون ونصف مليون برميل يوميا بينما يرى الخبراء أن روسيا في حاجة إلى أسعار النفط تتراوح بين ستين وسبعين دولارا للبرميل لإنقاذ اقتصادها أكد رئيس الوزراء الروسي أن اقتصاد بلاده قادرا على النهوض دون عائدات ضخمة من مبيعات النفط لكن الواقع يشي بعكس ذلك فروسيا لم تكن كان فعلا منذ انهيار الاتحاد السوفيتي لنقوم بسمعتها وزراعتها وبقية اقتصادها راهنا بتقلبات أسعار النفط عالميا الجزيرة