مواقف الكتل السياسية بالبرلمان العراقي
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

مواقف الكتل السياسية بالبرلمان العراقي

20/04/2016
مواقفهم أفعالهم وردات فعلهم كلها معلقة على كلمة من رجل واحد لكن زعيم التيار الصدري لم ينفك يفاجئ متابعي التطورات في العراق بقرارات قد يصعب استيعابها طرقت احتجاجات أتباعه أبواب المنطقة الخضراء قبلا ولم يدخلوا والآن يسجل الصدريون مرة أخرى إحجاما بعد اندفاع كتلتهم النيابية انسحبت من اعتصام البرلمان المؤيد إقالة رئيسه سليم الجبوري كما انصاع الصدريون لمطلب زعيمهم بأن جمد عمل كتلتهم المسماة الأحرار في مجلس النواب إلى حين تقديم رئيس الوزراء حيدر العبادي ما يريدونها حكومة تكنوقراط مستقلين والتصويت عليها كيف يستقيم الأمر وكتلة الأحرار ذات المقاعد النيابية الأربعة وثلاثين ظلت على مدى أكثر من أسبوع رأس الحربة في حراك النواب المعتصمين سيبدو ذلك المعسكر الآن متضعضع وهو يواصل السعي للجلسة مكتملة النصاب تنتخب هيئة رئاسة جديدة للبرلمان العراقي وعالما في خطوة الصدر تلك من غرابة فإن دعوته لها تدخل الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي لإيجاد حل لأزمة العراق السياسية كادت تصنع وحدها الحدث رجل الرافض دوما أي تدخل خارجي في الشأن العراقي حث أنصاره على مواصلة الاحتجاجات السلمية لكنه أوصاه بعدم التعرض للسفارات الأجنبية ولو بالهتاف فهم البعض في ذاك تطورا في أداء الصدر السياسي لن يمانع ربما دورا أمريكيا ما في المرحلة المقبلة من عمر الأزمة العراقية صعد مؤشر تلك الأزمة بإعلان هيئة رئاسة مجلس النواب تعطيل العمل بجميع أقسام المجلس حتى إشعار آخر نتحدث عن مجلس تعمه الفوضى ويسوده الانقسام فلا يزال فيه نواب يعتصمون بعد إذ سمو رئيسا مؤقتا جديدا في جلسة استثنائية اججت الانقسام الجلسه المستدعاة بناء على مبادرة من الرئيس العراقي فؤاد معصوم تتضمن خريطة طريق لاحتواء الأزمة زادت الشرخ بين الكتل السياسية الفريق المعارض للجبوري رأى أن النصاب اكتمل وفتح باب الترشيح للرئاسة الخميس أما الفريق المؤيد لرئيس مجلس النواب فعترض على اعتلاء الرئيس المؤقت الذي انتخبه النواب المعتصمون منصة الرئاسة وقفت ذاك الموقف كتل الأحزاب الكردية ومتحدون التي تضم أطرافا سنية إضافة إلى كتلة المواطن بزعامة عمار الحكيم وكتلتي بدر والفضيلة وصف بعض هؤلاء ما جرى بأنه انقلاب على الشرعية وضرب للشراكة السياسية وقال آخرون إن إخفاق البرلمان في عقد جلسته يعني الحاجة لترسيخ المرونة والتقاء العراقيين عند منتصف الطريق