ماذا وراء سحب الصدر نوابه المعتصمين في البرلمان؟
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

ماذا وراء سحب الصدر نوابه المعتصمين في البرلمان؟

20/04/2016
يرمي زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بطوق النجاة لرئاسة البرلمان العراقي كان النواب المعتصمون داخل البرلمان يحضرون لجلسة الخميس الحاسمة والكفة راجحة نحو واقع جديد يطيح رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ونائبيه لكن وعلى نحو مفاجئ يدعو مقتدى الصدر نوابه الذين وصفهم بالأخيار للانسحاب من اعتصام البرلمان وعلى أثر هذه الدعوة انسحب بالفعل جميع نواب كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري وبخروج أربعة وثلاثين نائبا صدريا سيكون اكتمال النصاب للتصويت على إزاحة رئاسة البرلمان في حكم المستحيل كذلك طلب الصدر من نواب كتلته تعليق مشاركتهم في أي من جلسات البرلمان لحين انعقاد جلسة التصويت على التشكيلة الوزارية لكن شرط أن يكون المرشحون للحكومة القادمة بعيدين عما وصفهم الصدر بالتكنوقراط المتحزبين الصور راق لقد خطوة مقتدى الصدر المثيرة هذه اشادة وثناء من عمار الحكيم رئيس المجلس الإسلامي الأعلى وفي ثنايا بياني الصدر والحكيم يمكن قراءة دوافع عودة الصدر عن الإطاحة برئاسة البرلمان إذ يبدو الرجل وكأنه يقطع الطريق أمام خصوم سياسيين لم يسمهم بالاسم يسعون للهيمنة على مجلس النواب والعودة لتصدر المشهد السياسي في العراق والارتباك السائد داخل الكتل السياسية العراقية يهدد صلاحيات السلطة التشريعية الأولى في البلاد في ظل انقسام بين تعليق عمل البرلمان وفق إعلان رئيسه سليم الجبوري وعودته للانعقاد وفقا دعوات رئيسه المعين من عشرات البرلمانيين المعتصمين وأمام المحنة السياسية التي تعصف بالعراق يطرح الصدر خيار الذهاب إلى انتخابات مبكرة ويبدو هنا مناقضا لنفسه حين يعلن رفضه للمحاصصة الطائفية التي تحكم العراق منذ الاحتلال الأميركي في 2003 وفي الوقت ذاته يدعو إلى انتخابات على أسس العملية السياسية نفسها ما يعني إعادة تدوير المشهد ذاته وربما عودة الوجوه ذاتها