رسائل حماس من إعلان الأسرى الإسرائيليين
اغلاق

رسائل حماس من إعلان الأسرى الإسرائيليين

02/04/2016
هؤلاء هم الإفصاح بعد التلميح الذي خرج قبل شهرين 4 دفعة واحدة كشف عن صورهم المتحدث العسكري باسم كتائب القسام أبو عبيدة وقال إن الوجوه فقط هي ما ستعرفه إسرائيل وأي شيء آخر له ثمن الرسالة الثانية لذو الجنود نتنياهو يكذب عليكم لا توجد أية اتصالات أو مفاوضات حتى الآن حول جنود العدو الأسرى وإن أية معلومات عن مصير هؤلاء الجنود الأربعة لن يحصل عليها العدو إلا عبر دفع استحقاقات وأثمان واضحة بنيامين نتنياهو كان قال الأحد الماضي إن قضية المفقودين خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة عام ألفين وأربعة عشر تشهد تطورات وعليه فإن إعلان المقاومة الفلسطينية كذب ذلك يمثل فضلا عن وقعه العسكري هزة معنوية وسياسية للاحتلال وحكومته وجمهوره وهو الذي يحرص على شفافية في تعامله مع هذا الجمهور عامان إلا قليلا من الترقب والحيرة إذن لم تنفع معها قدرات إسرائيل الاستخباراتية المعروفة في الحصول على أي معلومة إذ لم تحسم حركة حماس مصير الجنديين شاؤول آرون وهدار غولدن الذين تعترف إسرائيل بأنهم فقد في المعارك وذلك سابقا من قبل في حالتي جلعاد شاليط الذي ظل مخفيا من عام ألفين وستة حتى ألفين وأحد عشر وأطلقت باسمه حروب ولم يطلق إلا د مبادلة أسرى فلسطينيين الأمر المتوقع على نطاق أوسع في الحالة الرباعية الجديدة إلا أن ذلك كله يفتح الباب على الحلقة الأكبر التي تقود إلى أصل المشكلة الاسرى سرعان ما يحل مكانهم أسرى جدد خلال الشهر الماضي فقط اعتقلت قوات الاحتلال ستة مائة وسبعة وأربعين فلسطينيا بينهم عشرات الأطفال والنساء بما يجعل الحل ناجز برأي الكل مستندين إلى شواهد الواقع في مقاومة الاحتلال وبكل وسيلة لكن في فلسطين من يرى غير ذلك الرئيس الفلسطيني يقول إن الحل في إتمام انسحاب إسرائيل من الضفة واستمرار التنسيق الأمني التنسيق الذي يقود بدوره إلى اعتقال مقاومين وبهذا المعنى فإن المواقف لا تكشف عن نهجين متوازيين في مقاربة واقع الاحتلال بل عن تناقض ينتهي فعليا بزيادة في الأسرى الفلسطينيين مع ما يستدعيه ذلك من أسر مضاد مكلف وشاق لإطلاقهم