تجربة كويتية رائدة لتأهيل المصابين بالتوحد
اغلاق

تجربة كويتية رائدة لتأهيل المصابين بالتوحد

02/04/2016
حسام مصاب بأضطراب التوحد لكن إصابته هذه لم تمنعه من امتلاك قدرة خاصة لا يتمتع بها كثيرون من الأصحاء سماء تذكر أمامه تاريخ ميلادك حتى يبادر لإبلاغك باليوم الذي ولدت فيه وعمرك بالتحديد وفي هذا ليس استثناء بين حالة التوحد إذ إنه واحد من خمسة في المائة من المصابين به ممن يمتلكون إمكانات إبداعية وفقا لدراسات علمية هنا في مركز الكويت للتوحد يتلقى المصابون مواطنين ومقيمين العناية اللازمة مستويات متنوعة وفئات عمرية متفاوتة تعامل وفق برامج تناسب كل منها وإلى جانب التعليم الأكاديمي يكتسب الملتحقون بالمركز مهارات شتى منها ما هو حرفي يستهدف دمجهم في المجتمع ومنها ما يستنهض طاقاتهم الكامنة وفي ظل عدم توفر إحصاء رسمي لعدد المصابين بالتوحد في الكويت كشأن كثير من الدول العربية يسعى المركز إلى تقديم نموذج يحتذى في تقديم الرعاية التي تتطلبها هذه الفئة تضاعفت حالات التوحد بشكل كبير في الأعوام الخمسة عشر الأخيرة تصبح حالة لكل 100 مولود زيادة لم يذكر العلم أسبابها بعض لكنها تفرض واقعا يحطم إلى هذه الشريحة مزيدا من الاهتمام والرعاية إبراهيم أبو النور الجزيرة الكويت