الحكيم يرفض تفرد العبادي بتشكيل حكومة كفاءات
اغلاق

الحكيم يرفض تفرد العبادي بتشكيل حكومة كفاءات

02/04/2016
لا تنتهي عقبة أمام تشكيلة الحكومة العراقية المقترحة إلا لتبدأ غيرها لم تتحرك الأمور كثيرا إلى الأمام منذ وضع حيدر العبادي تشكيلته الوزارية الجديدة في عهدة رئاسة البرلمان العراقي اللافت في الاعتراضات التي توجه ضد تشكلت العبادي أن معظمها يأتي من البيت الشيعي نفسه لا شك أن رئيس الحكومة شعر ببعض الارتياح بعد انتهاء اعتصام التيار الصدري على دخول للمنطقة الخضراء وما أظهره زعيم التيار مقتدى الصدر من مباركة مشروطة بخطوة العبادي لكنه ارتياح لم يطل وخاصة بعد تصريحات رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم التي قال فيها إن العملية الإصلاحية في البلاد لا يمكن اختزالها في تغيير وزاري أو إجراءات شكلية ترقيعية على حد أعتقد إذا السيد رئيس الوزراء فشل في أداء مهامه ففي حالة الفشل كل القوى ستعينه على نفسه أو تبحث عن البديل وبرئيس ناشطون لا تخلو من تهديد يطلقها الحكيم أحد شركاء العبادي المفترضين لكن هذه التصريحات لم تكن أولى متاعب التركيبة الوزارية المقترحة قبلها اعلن نزار سالم النعمان المرشح الكردي لوزارة النفط سحب ترشيحه من الحكومة مرجعا ذلك في تصريحات من دهوك يوم الجمعة إلى عدم وجود اتفاق سياسي على شكل الحكومة الجديدة سياق يشعر أن خطوة العبادي جاءت غير ناضجة بما يكفي لتأخذ مجراها نحو النفاذ لعله لم يجد بدا منها تحت ضغط الشارع وانتهاء المهلة على أي حال يبدو أن مجلس النواب العراقي بدأ التعامل مع مظروف العبادي المغلق رئيس البرلمان سليم الجبوري قال إن المجلس ووجه طلبا رسميا إلى الهيئة والمحاكم العراقية للتأكد من الأهلية ونزاهة الوزراء الذين رشحهم لعبادي لحكومته الجديدة فيما قالت مصادر عراقية إنه سيتم خلال جلسة البرلمان المقررة الاثنين المقبل مناقشة الوضع القانوني للوزراء الحاليين وحسم مشكلة ما إذا كان وزراء مستقلين أو مقالين من قبل رئيس الحكومة