الإيرانيون يحتفلون بيوم الطبيعة وفق الطقوس الفارسية
اغلاق

الإيرانيون يحتفلون بيوم الطبيعة وفق الطقوس الفارسية

02/04/2016
طهران وقد خلت من أهلها تقول الأسطورة إنه في اليوم الثالث عشر من عطلة النوروز أو ما يعرف يجب أن يفر الناس منحت الشيطان ويحترموا بالطبيعة حتى غروب الشمس اليوم هو يوم طبيعة يوم الثالث عشر وقديما كان يقال إنه يوم ولتجنبه لابد من الخروج إلى الطبيعة تقول اساطير اخرى إنه يوم اللجوء إلى إله المطر يطلق عليه في الثقافة الزرادشتية شيء ويلجأ إليه لدرء إن بحث آخر وهذه المرة نحس شيطان الجفاف في إحدى حدائق المدينة نصادف عائلة البربر التي تقول إنها هنا من الساعة الأولى لهذا اليوم إنها اختبرت الفرار من كل ما هو نحصل تبحث عن طالع أفضل بين أحضان الطبيعة نربط العشب في هذا اليوم إلى السنة المقبلة تكون البنت في بيت زوجها طقوس يوم ديسبازدار شملت الأكل كذلك لهذا اليوم وجباته الخاصة لا غنى عنها وأن تتعانق الطبيعة في حد ذاتها تنوعت أساطير هذا اليوم لكن إيران ما بعد الثورة حاولت أن تنزع عنه كل ما حملته الأساطير فسمته يوم الطبيعة ما بين الأسطورة والتقويم الرسمي إختلفت الأسماء لليوم الثالث عشر من الشهر الفارسي الأول وأن تكون المسميات والعناوين يبقى هذا اليوم اخر يوم في عطلة النوروز وأخيرا يومين لسبات ربيعي في إيران على أن تعود الحياة إلى اليوم الذي يليه نور الدين الجزيرة طهران