تصعيد عسكري غير مسبوق للنظام السوري
اغلاق
خبر عاجل :رويترز عن خامنئي: إيران لن تنسحب من الاتفاق النووي ما دامت الأطراف الأخرى باقية

تصعيد عسكري غير مسبوق للنظام السوري

19/04/2016
عندما يؤرخ التاريخ يوما لأهوال سوريا ولحكاية التواطؤ الدولي الأكبر على ثورة شعب سيذكر في هامش الطرف المبكية قصة أغرب بهدنة في تاريخ النزاعات في ظلال الهدنة المزعومة مسح سوق الخضار في معرة النعمان بمن فيه بينما نسفت طائرات أخرى سوق قفرنبل وفعلت الثالثة فعلها بأهالي تلبيسة قبل ذلك بيوم وتكررت مشاهد القيامة الأرضية في حلب كل ذلك وما تسمى الهدنة قائمة والرئيس الأمريكي بهاتف نظيره الروسي في مكالمة قيل إنها اتسمت بالحدة لكنهما أكدا حرصهما على ثبات الهدنة التي لا يشعر بها أحد منذ شهرين وتناغمهما في إيجاد حل سياسي كي لا تهوي سوريا نحو التفكك بحسب أوباما الروس في مسار واضح عسكريا وسياسيا بالتشبث بالنظام السوري بينما الرئيس الأمريكي متشبث بالهياكل هيكل للهدنة وآخر التفاوض يريد أن يحقق انتقالا سياسيا بينما الاقتراحات وبينها ما يرمي استفان دي مستورا على الطاولة من قبيل الاختبارات تبقي بشار الأسد راعيا للانتقال أو جزءا منه مما يحظر كلمة انتقال من بدايتها إلى هيكل صارخ تصعيد ضرب المدنيين بالتزامن مع رفع المعارضة يحاول الغارات برأيك كثر إلى رسائل أكثر منها أهدافا عسكرية قالت المعارضة إنها لن تكون في مفاوضات وشعبها يموتون جوعا وقصفا وطلبت من المقاتلين الرد على كل صاروخ بعشرة وتحدث رياض حجاب بأن السلاح بالتوقف عن المعارضة بينما تواصل روسيا تسليح النظام وطالب المقاتلين بعدم إلقاء السلاح حتى إسقاط نظام الأسد الموقف جاء بعد سيل انتقادات لأداء المعارضة السياسية التي دفعت إلى طاولة المفاوضات وقيل إن الموقف الجديد جاء بضغط من الفصائل المقاتلة وإن محاولات أميركية جرت لثنيها عن قرار الانسحاب الذي وصفه مندوب النظام السوري بشار الجعفري بأنه أسلوب طفولي ومراهقة سياسية قبل أن يضيف قائلا بأن المفاوضات تدور أصلا حول حكومة موسعة تشرك فيها المعارضة أما الأسد فلا تحديد مصيره جنيف ولطاجيكستان يوما ما سيحكى أيضا عن أغرب بمفاوضات فالتاريخ