"لا تضيعوا فرصة التسوية" في اليمن
اغلاق

"لا تضيعوا فرصة التسوية" في اليمن

18/04/2016
جولتان من المحادثات في سويسرا العام الماضي لم تفلح في تسوية الأزمة اليمنية وها هم الفرقاء يستعدون لمباحثات جديدة هذه المرة في الكويت وقد تعذر انطلاق مباحثات الكويت في ميعادها المحددة قبل ظهر الإثنين بسبب غياب وفد الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح لكن رسالة المجتمع الدولي إليهم كانت واضحة جلية لا تضيعوا فرصة التسوية الجولة الجديدة المزمعة من الحوار اليمني تزامنت مع ازدياد تبادل الاتهامات بين أطراف النزاع باختراق الهدنة التي بدأت منتصف ليل العاشر إلى الحادي عشر من أبريل نيسان الجاري على عموم التراب اليمني قبل أن تثبت على مستوى محافظة تعز باتفاق ترافق مع تشكيل لجان ميدانية مشتركة للإشراف على وقف الأعمال العسكرية وتخفيف الخناق تدريجيا عن المدينة المحاصرة غير أن عبد الكريم شيبان رئيس اللجنة المختصة بتثبيت وقف إطلاق النار في تعز قال إن مسلحي الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع لم يلتزموا حتى الآن بالاتفاق المبرم وقصف أحياء سكنية في المدينة كما لم يفتح الطرق والمعابر منها وإليها وبينما شهدت منطقة فرض نهم شرق العاصمة صنعاء اشتباكات متكررة أصابت مدفعية وجماعة الحوثي وقوات صالح أيضا الهدنة في محافظة الضالع جنوبا لكن ورغم العوائق ثمة ربما ما يمنح جولة محادثات الكويت هذه أملا أكثر من سابقاتها فهي تلتئم بعد محادثات نادرة جرت في السعودية مع الحوثيين بسببها ربما قد لا يظل حلف الحوثي صالح على ما هو عليه فالرئيس المخلوع يبدو الآن معني أكثر من غيره بالمغامرة وخلط الأوراق جراء العقوبات الدولية ضده من ملامح آفاق تسوية أيضا توصل أطراف النزاع إلى اتفاق هذه المرة مع المبعوث الدولي على خمس نقاط أساسية هي الانسحاب من المدن وتسليم السلاح والترتيبات الأمنية والحل السياسي وتشكيل لجنة لمعالجة موضوع الأسرى والمفقودين كل ذلك قد يمثل الجسر الذي يقود فرقاء اليمن إلى تسوية الأزمة وإنهاء حرب خلفت حتى الآن أكثر من ستة آلاف قتيل وأزيادة من مليوني مشرد