الأردن يستدعي سفيره في طهران للتشاور
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الأردن يستدعي سفيره في طهران للتشاور

18/04/2016
الأردن يعلن استدعاء سفيره من العاصمة الإيرانية طهران للتشاور خطوة لا تنفصل عن المواقف المتلاحقة من تداعيات الدور الذي تقوم به إيران في المنطقة وتدخلها في شؤون اكثر من دولة بدءا من سوريا ولبنان وصولا إلى الخليج واليمن يأتي القرار الأردني بعد أيام قليلة من قمة منظمة التعاون الإسلامي الأخيرة في إسطنبول التي أفرد بيانها الختامي أكثر من فقرة يدين التدخل الإيرانية في شؤون دول المنطقة ودعمها لمنظمات صنفتها دول كثيرة بأنها منظمات إرهابية مثل حزب الله اللبناني إضافة إلى اتهامها بإذكاء روح الانقسام الطائفي وتشكيل تحالفات ذات صبغة طائفية أو ما سبق أن سماها العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الهلال الشيعي وقال مسؤول أردني إن بلاده دعمت الاتفاق النووي بين إيران والقوى العظمى على أمل أن يشكل ذلك مقدمة لتطوير العلاقات العربية الإيرانية وتعزيزها وعدم تدخل طهران في الشؤون الداخلية للدول العربية لكن العكس هو ما حدث تماما وفقا للمسؤول الأردني الذي قال إن مرحلة ما بعد توقيع الاتفاق النووي شهدت تدخلا إيرانيا في الشؤون الداخلية لدول عربية وبالأخص دول خليجية ما استدعى من عمان وقفة تقييمية بكل هذه المعطيات على حد وصفه تتلاحق المواقف العربية تدريجيا في مواجهة الدور الإيراني الممتد إقليميا من سوريا حيث تدخلها العسكري المكشوف دعما لنظام بشار الأسد إلى دعم وتسليح جماعة الحوثي في اليمن للانقلاب على الشرعية الأمر نفسه ينطبق على دور إيران في مملكة البحرين حيث تعمل إيران على هز استقرار البلاد وتهديد المنطقة مواقف أصبح تجد أكثر من أي وقت مضى رافعة لها في دعم منابر العمل العربي المشترك والتعاون الإسلامي وحتى في القلق الدولي