اشتداد المعارك بين الحكومة الأفغانية وطالبان
اغلاق

اشتداد المعارك بين الحكومة الأفغانية وطالبان

18/04/2016
من قندوز شمالا إلى هلمند في الجنوب الأفغاني تشن الحكومة الأفغانية هجوما معاكسا في خمس عشرة ولاية للتصدي للحملة الموسعة التي تشنها حركة طالبان في جميع الولايات الأفغانية كما تعرفون بدأ الجيش الأفغاني عملية شفق للتصدي لهجمات العدو وتجري العملية في خمسة عشرة ولاية أفغانية حققنا مكاسب كثيرة وبإمكانكم أن تلاحظوا آثار العملية في أطراف ولاية قندوز ومديرياتها وفي ولاية بغلان وهلمند وغزني وتستمر العملية لطرد العدو من القرى الأفغانية بأكملها يرى مراقبون أن صيف هذا العام سيكون مصيريا بالنسبة إلى طرفيا المعركة فالقوات الأفغانية هذه المرة وأحدها أمام طالبان في اختبار حقيقي للقوة هنا في غزني القوات الأفغانية متأهبة لمواجهات مستمرة وأخرى متوقعة مع مقاتلي حركة طالبان في حين تدعي كل من جهة تقدمها على ساب الأخرى في مناطق مختلفة من البلاد مع مطلع فصل الربيع أطلقت حركة طالبان عملية عسكرية باسم عمري نسبة إلى الملا عمر القائد الراحل للحركة لكنها لم تقوى على الصمود في عدد من جبهات القتال خصوصا في ولاية غزني وسط البلاد ومع تضاؤل فرص الوصول إلى حل سلمي يبدو أن الحرب غدت الخيار الأوحد أمام الطرفين وهو أمر يقلق الساسة الأفغان كما يقلق المواطنين ويبدو أن طالبان استعد جيدا لهذه الجولة الجديدة من المواجهة وتنوي الاستيلاء على مزيد من المناطق ولي الله شاهين الجزيرة كابول