اتساع رقعة الخلاف بين الحكومة والبرلمان في الأردن
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اتساع رقعة الخلاف بين الحكومة والبرلمان في الأردن

18/04/2016
ليس خلافا بين رئيسي الحكومة وسلطة التشريع والرقابة على ما تسرب من وثائق بنما من فساد بل تطرح هنا على تعيين أبناء النواب وأقاربهم في البرلمان رئيس الوزراء عبد الله منصور وافق على تعيين مائة وتسعة موظفين لكنه كشف عن تردده في كتاب رسمي موجهة إلى رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة باعتبار أن هذه التعيينات غير قانونية العلاقة بين السلطتين في أسوء أحوالها والاعتراف بذلك يأتي تحت قبة البرلمان خلاف نسور والطراونة انتقل إلى منصات التواصل الاجتماعي بعد أن سربت الكتب الرسمية المتبادلة بينهما إلى مواقع إلكترونية البرلمان على مخالفة القانون وغابت وسط هذه العلاقة الملتبسة عين رقابة وانعزل مسؤولون من الطرفين عن الشعب وهمومه على مقربة من مجلس النواب وتعييناته في عمان ثم من لا يجد ملبسا ولا مأكل ملائما ويعيش حياة الفاقة في حين انعكس خلاف الحكومة مع البرلمان بسبب مصالح شخصية سلبا على جمهور لا يثق بالنخبة التي تحكمه وفقا لنتائج استطلاعات محلية إنشغل الرأي العام بتعيينات أبناء النواب وأقاربهم والجدل المصاحب لهذه التعيينات بينما لم يناقش مجلس الوزراء والنواب المخاطر التي انطوت عليها تسريبات وثائق باناما ولاسيما غفلة مجلس التشريع والرقابة منذ ثلاثة عشر عاما عن كل ما جرى آنذاك من علاقات خارج إطار القانون بين الساسة ورجال الأعمال حسن الشوبكي الجزيرة