تأكيد تركي إيراني على أهمية العمل المشترك
اغلاق

تأكيد تركي إيراني على أهمية العمل المشترك

16/04/2016
ما بين مد وجزر تتراوح علاقة تركيا بجارتها إيران وإن كان الجزر تسببه الخلافات في المواقف السياسية من الملفات الأساسية في المنطقة التي تتصدرها الأزمة في سوريا والعراق فإن المد في العلاقات ترجح المخاطر الناجمة عن الانعكاسات الأمنية والطائفية لتلك الملفات من مصلحة بلدينا أن نقلص الخلاف في وجهات النظر إلى أدنى مستوى وأن نوطد الأمور المشتركة بيننا عبر تعزيز الحوار السياسي المتبادل أومن بأن لدى قيامنا بذلك فإننا سنضمن تطوير حلول داخلية للأزمات التي تشهدها المنطقة عوضا عن الحلول الخارجية من الطبيعي أن يكون هناك اختلاف في الرأي حول بعض الأمور نحن جاهزون دائما لمزيد من التعاون وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب وموضوع تعريف الإسلام بشكل صحيح إلى العالم للقضاء على الفخ المسمى بالإسلامفوبيا والتصدي له وحتى وإن وقف البلدان الجاران في معسكرين مختلفين في الفكر والأيدولوجيا فإن ما يدفع باتجاه تمتين علاقتهما نابع من الحاجة المتبادلة لدور الآخر في تخفيف حدة الصراع في منطقة أقل ما يقال عنها إنها تعيش كوارث إنسانية ليس أمام البلدين إلى تحسين علاقاتهما في ظل ما تعيشه منطقة هنا أبرز مثال على ذلك أن التركية تحتاج لإيران في علاقتها المضطربة مع روسيا وإيران تحتاج لتركيا في علاقتها المتوترة مع السعودية ويبدو أن عثرات السياسة في علاقة تركيا وإيران تجبرها قوة الاقتصاد فرفع العقوبات الاقتصادية عن إيران فتح شهية الشركات التركية للاستثمار في السوق الإيرانية وهو ما يتوافق مع رغبة البلدين في رفع الميزان التجاري بينهما البالغ حاليا عشرة مليارات دولار إلى حدود 30 مليار دولار تركز أنقرة جهودها على تعزيز علاقاتها بمحيطها الإقليمي والدولي وهي تضع نصب عينيها المخاطر التي يعيشها الشرق الأوسط في سعيها لتمتين علاقتها مع إيران ومن قبلها مع السعودية المعتز بالله حسن الجزيرة أنقرة