مايكروسوفت تقاضي الحكومة الأميركية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مايكروسوفت تقاضي الحكومة الأميركية

15/04/2016
مايكروسوفت على خطى أبل وفيسبوك نحو المحكمة وندها في قضيتها وزارة العدل الأميركية المتهمة بخرق حق دستوري لزبائنها بعد إثبات تجسس الحكومة على ملفات المواطنين الأمريكيين بأوامر سرية لتفتيش رسائل البريد الإلكتروني وهو أمر ترفضه مايكروسوفت انتهاك لحرية التعبير التي يكفلها الدستور الأمريكي حجتها في ذلك حق عملائها في معرفة التفاصيل كما للشركة الحق في الإبلاغ وفق الضوابط التي تتحكم في مثل هذه العمليات ويسمح قانون خصوصية الاتصالات الإلكترونية للمحاكم بإصدار أوامر لمايكروسوفت أو غيرها من شركات تزويد خدمات البريد الإلكتروني بعدم التصريح في شأن الأوامر المتعلقة بكشف البيانات مما قد يعيق التحقيقات وتحصي مايكروسوفت ألفين وستمائة أمر سري أصدرتها المحاكم الفدرالية خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية تمنع مايكروسوفت من إبلاغ المستخدمين بالمذكرات وغيرها من التحركات القانونية التي تستهدف بيانات العملاء طبقا القضية في المقابل لا تنفي الشركة العملاقة ما يضع الإستثناءات نادرة بل إن صدور مثل تلك الأوامر بات روتينيا برأي متابعين فإن اللجوء مايكروسوفت إلى المحاكم يشي بأن تجاوزات كبيرة ارتكبت في حق عملاء الشركة وربما يكون للمحاكم حق الفصل فيها دعوة مايكروسوفت ليست الأولى في سجل انتهاكات الحكومة الأمريكية لخصوصية مواطنيها فهي تأتي بعد أزمة شبيهة شكلا ومضمونا بين شركة أبل ومكتب التحقيقات الفدرالي الذي حاول الحصول على طريقة لفك تشفير الهاتف الجوال لأحد منفذي هجومي سان برناردينو بكاليفورنيا في ديسمبر كانون الأول الماضي وفي الخامس من الشهر الحالي أعلنت شركة واتسب المملوكة لفيسبوك تفعيلها التشفير من نمط الطرف إلى الطرف لجميع مستخدمي تطبيق المحادثات ما يعني أن الرسائل تمر عبر الشبكة بشكل غير مقروء من قبل قراصنة الإنترنت أو الحكومات جاء ذلك بعد يومين فقط من تأكيد مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي إف بي آي أنه سيساعد على فك تشفير أجهزة الهواتف المحمولة كأيفون مثلا للمساعدة على سير التحقيقات عندما يسمح له القانون والسياسة العامة بذلك