الأزمة الاقتصادية وتهم الفساد تهدد بإقصاء رئيسة البرازيل
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

الأزمة الاقتصادية وتهم الفساد تهدد بإقصاء رئيسة البرازيل

15/04/2016
من الصعب الحصول على حلفاء للرئيس الدم روسف وحزبه العمالي في الحي الإقتصادي والمالي لي ريو دي جانيرو حيث تقف شامخة عمارة بترو برايش مقر كبرى شركات البلاد ومصدر الأغلبية الساحقة من فضائح الفساد موضوع الطاقة في صلب عملية العزل خاصة بعد فضائح الرشوة التي جاءت من شركة بنروبرايش ونحن في انتظار الحل إنتظار الحلول المقترنة برحيل الرئيس يشمل أيضا قطاع الاستثمارات الاستثمارات المباشرة في البرازيل تراجعت العام الماضي بخمسة وعشرين في المائة ومن المتوقع أن تتراجع 30 في المائة هذا العام إن وقع تاريخيا نتيجة انعدام ثقة في البلد ويرفض خصومه الرئيسة روسيف الدفاع مؤيديها بأنها لم تسرق شيئا وأن سوء إدارة الاقتصاد ليس جريمة الأزمة الاقتصادية أكبر مبرر للتخلص من دلما وليس الفساد لأن الفساد كان موجودا في البرازيل جميع الحكومة البرازيلية كانت فاسدة تلك المشاعر المتأججة أخرجت الملايين من البرازيليين في مظاهرات حاشدة خلال الأسابيع القليلة الماضية ومن المتوقع أن تزداد حدة في وجه مظاهرات مضادة لا تقل حدة لمؤيدي الرئيسة وحزب العمال اليساري من تراجع أسعار المواد الأولية إلى الفساد المالي إلى سوء التسيير الحكومي تضافرت على البرازيل عوامل أزمة متكاملة لكن إصرار المعارضة على تنحية الرئيس هل سيؤدي إلى إيجاده بعد العلاج لعلل البرازيل المتراكمة أم أنه سيضيف الاحتقان الاجتماعي إلى قائمة مشاكل البرازيل الطويلة محمد العلمي الجزيرة