إنتاج أذن بشرية بخلايا جذعية مستحثة باليابان
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

إنتاج أذن بشرية بخلايا جذعية مستحثة باليابان

15/04/2016
جامعة طوكيو التي خرجت أكبر عدد من الحائزين على جوائز نوبل في آسيا حققت سبقا علميا جديدا فقد تمكن الباحثون فيها لأول مرة في العالم من تخليق غضروف أجنة بشرية من خلايا جذعية مستحثة الخلايا المستخدمة في هذه الطريقة هي عبارة عن خلايا عادية ولذلك ليست هناك أية مخاطر أو مضاعفات من الحصول عليها ولكن كان لابد من زرعها ضمن حاضن حيا لتنمو وتم اختيار فأر لهذا الغرض الخلايا التي زرعت حقنت بجينات خاصة لتحويلها من خلايا عادية إلى خلايا جذعية يمكن أن تتحول إلى أي نوع من الخلايا وفي هذه الحالة تمت برمجتها لتتحول إلى أذن بشرية طريقتنا فريدة لأنها تعتمد على تخليق الأعضاء خارج الجسم بزراعاتها في حيوانات مخبرية ثم نعيد زراعتها في الإنسان المصاب الطريقة التقليدية لتخليق الأعضاء البشرية كانت تتم بزراعتها مباشرة في جسم الإنسان وانتظار تحورها ولكن المشكلة كانت إمكانية نموها غير الطبيعي وتحولها إلى سرطان أو عدم ملاءمة الشكل المطلوب أما الطريقة الجديدة بزراعتها خارج الجسم فهي تتيح فرصة مراقبتها والتأكد من ملاءمتها بشكل كامل لكن استخدام فار لتخليق أذن ثم إعادتها إلى المريض قد يثير حفيظة البعض هناك أنواع محددة من الحيوانات المخبرية التي يمكن زرع الخلايا الجذعية فيها ولذلك نحن مضطرون لاستخدام هذه الفئران يدرس الباحثون الآن استخدام الطابعات ثلاثية الأبعاد لصنع نموذج من الكولاجين مطابق للعضو المفقودة لدى المريض وسابدأ استخدام تلك الأعضاء في المعالجة السريرية خلال خمس سنوات تقدم معالجته بالطب التجديدي أو الترميمي الكثير من الحلول لتعويض الأعضاء البشرية المفقودة لكنها طرق تخليق تلك الأعضاء مازالت تثير الكثير من الجدل فادي سلامة الجزيرة طوكيو