سكان دارفور يواصلون التصويت بالاستفتاء
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

سكان دارفور يواصلون التصويت بالاستفتاء

12/04/2016
أحد أهم استحقاقات وثيقة الدوحة لسلام دارفور بدأ تنفيذه على الأرض الاستفتاء الذي ستحدد نتيجته كيفية إدارة المنطقة ما بين الإقليم الواحد وتعدد الولايات كان الإقبال عليه في يومه الأول متوسطا في بعض المراكز وضعيفا في مراكز أخرى أكثر من ثلاثة ملايين وخمسمائة شخص يحق لهم الإدلاء بأصواتهم في هذا الاستفتاء الذي يشارك فيه مئات من الجامعة العربية والاتحاد الإفريقي في مراقبته فضلا عن منظمات المجتمع المدني في السودان غير أن الحركات المسلحة بدارفور أحزاب معارضة تقاطع هذه العملية بسبب استمرار الحرب والنزوح موقف لم تلتفت إليه الحكومة بل اعتبرته أمرا طبيعيا أهالي دارفور الذين يتطلعون نحو واقع أفضل لحياتهم يشددون على تسريع سبل حل لأزمتهم غير أن بعضهم يؤكد عدم إلمام الكثيرين بتفاصيل ودلالات عملية الاستفتاء الإداري ثلاثة عشر عاما من الأزمة خلقت واقعا إنسانيا بالغة التعقيد لا أحد يعلم أبدا في نهايته يرى المشاركون في الاستفتاء الإداري في دارفور أنه يمهد الطريق لإحلال السلام بينما ترى الحركات المسلحة وأحزاب معارضة أخرى أن لا طائل منه نظرا إلى استمرار الحرب والأزمة الإنسانية في الإقليم أسامة سيدي أحمد الجزيرة الفاشر بولاية شمال دارفور