هجوم مسلح بإقليم ستافروبول في روسيا
اغلاق

هجوم مسلح بإقليم ستافروبول في روسيا

11/04/2016
لم يوقع الهجوم الذي استهدف مركزا للشرطة في إقليم ستافروبول الروسي شمال القوقاز ضحايا غير أن الرسالة التي وصلت هي أن روسيا ما تزال في مرمى ما توصف بالتنظيمات الجهادية لاسيما وأن هذه الهجمات تأتي بعد نحو عشرة أيام من هجمات أوقعت قتلى وجرحى في صفوف الشرطة الروسية في جمهورية داغستان وأعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عنها ورغم أن الهجمات على القوات الروسية لا تعد حدثا استثنائيا في جمهوريات شمال القوقاز ذي الأغلبية المسلمة فإنما بدا تصاعدا في الهجمات التي يعلن تنظيم الدولة في تلك البقاع مسؤوليته عنها يترافق مع تمكنه قبل نحو عام من ضم جماعات إسلامية مسلحة تحت لوائه وهي تقاتل روسيا والقوات الموالية لها في الشيشان وداغستان وأنغوشيا وقبردين بلقاريا غير أن هذه التطورات تأتي أيضا بعد نحو شهر من تصريحات الرئيس الروسي عن تمكن سلاح الجوي من القضاء على المقاتلين ذوي الأصول الروسية في تنظيم الدولة وجبهة النصرة في سوريا ورغم أن المعلومات حتى الآن لا تشير إلى اشتراك عائدين من سوريا في هجمات داخل روسيا يكشفوا ما جرى في ستافروبول وغيرها أن من السابق لأوانه القول إن الخطوات الروسية الوقائية في سوريا قد أثمرت بين موسكو والتنظيمات الإسلامية المسلحة مواجهة قديمة متجددة بدأت شرارتها مع الحملات العسكرية الشرسة التي شنتها موسكو على جمهورية الشيشان في تسعينيات القرن الماضي وقد فتح تدخل روسي المباشر في سوريا مرحلة جديدة من المواجهات بين الطرفين ويرى مراقبون أن سقوط الطائرة الروسية في صحراء سيناء المصرية ربما كان فاتحة هذه المرحلة