منظمات حقوقية دولية تدين نظام القضاء العراقي
اغلاق

منظمات حقوقية دولية تدين نظام القضاء العراقي

10/04/2016
محاكمات شديدة الجور نظام عدالة مفكك أوصاف راجت في تقارير منظمات حقوقية دولية بحق القضاء العراقي منذ الاحتلال الأمريكي 2003 في الثامن عشر من فبراير الماضي قالت منظمة العفو الدولية إن صدور 40 حكم إعدام في يوم واحد بالعراق عقب محاكمة جماعية وصفتها بالمعيبة يرتفع بإجمالي أحكام الإعدام عام ألفين وستة عشر فقط إلى ما يقرب من مائة حكم يبدو الحال هذه إتجاه القضاء العراقي لتحطيم رقمه القياسي السابق الذي حققه عام ألفين وثلاثة عشر بمائة واثنين وثلاثين حكم إعدام قد يقتضي واقع العراق بنظر البعض حسم عقابي يبرر هذا الإفراط في أحكام الإعدام لكن منظمة العفو في تقرير لها تندد بما أسمته المحاكمات الجماعية المتسرعة التي تثير أسئلة خطيرة بشأن ما إذا كانت السلطات العراقية تريد حقا كشف النقاب عن الحقيقة ام كل ما يهمها هو إيهام الجميع بأن العدالة قد تحققت حسب المنظمة لا يتاح للسجناء الاستفادة من التمثيل القانوني المناسب وتنتزع منهم الاعترافات من خلال التعذيب الذي تضيع الجهود في اثباته رغم آثاره الظاهرة على السجناء والسجينات كيف يمكن لضحية التعذيب أن يعرض مظلمته أمام القاضي الذي يسمح بأن يحتجز السجناء في مقرات وزارتي الدفاع والداخلية خلافا للقانون بل نقلت شهادات عن التعذيب وضغوط تمارس حتى في غرفة قاضي التحقيق بالمحكمة المركزية في بغداد ينعكس واقع العراق الدامي على حال القضاة الذين قال بعضهم لمنظمة هيومن رايتس ووتش إن مسؤولين حكوميين وجماعات مسلحة يقومون بتهديدهم ففي عام ألفين واثني عشر مثلا قتل مسلحون ثمانية قضاة وحاول اغتيال عشرة آخرين كما تساهم أوجه قصور عديدة أخرى في اضطراب نظام العدالة العراقي من قبيل الفساد والتدخل السياسي والاستقطاب الحزبي والطائفي تقول تقارير حقوقية إنه بعد الاحتلال الأمريكي للعراق أدى تركز السلطات في يد رئيس الوزراء إلى إيجاد بيئة تسمح باستغلال القضاء في مصالح شخصية وفي الوقت ذاته ظهر جيل جديد من القضاة يقوم على التوافق السياسي بين الأحزاب وليس على المؤهلات لا غرابة في كل ذلك طالما افتتحت تلك الحقبة بمحاكمات صدام ورموز نظامه رغم كل ما أثارت آنذاك من جدل لم يحل دون إعدام أغلب المتهمين فيها وصفت هيومن رايتس ووتش محاكمة قضية الدجيل في تقرير لها عام ألفين وسبعة غير المنصفة وغير المستقلة كان الكتاب مقروءا من عنوانه الكاشف منذ اليوم الأول لكن إيرادات شتى قررت أن يترسخ واقع قضائيا في بلاد الرافدين تتلاشى معه آمال العراقيين في عدالة تحفظ حقوقهم