معرض للوحات زيتية يعود للقرن 19 بلندن
اغلاق

معرض للوحات زيتية يعود للقرن 19 بلندن

10/04/2016
الأمومة هي عنوان العلاقة بين الإنسان والطبيعة هذا ما أراد أن يعبر عنه عدد من الرسامين الذين أطلقوا العنان للريشة في تصوير ما أبدعه الله من خلق في أرضه لوحات من مثل تلك التي تحمل اسم سيدة في الحديقة تحكي قصة تفاني الفنان كلود مونيه في دراسة النباتات والعناية بها وإمضائه ردحا من حياته محاولا تخليدها في رسوماته لم يكن كلود مونيه مجرد رسام لقد كان بحق عالم نباتات وتعتبر أعماله الفنية توثيق زمنية لأي نوع من الأزهر كثرت زراعتها في القرن التاسع عشر الضوء كان المزية الغالبة على اللوحات المعروضة ما جعلها تزخر الحياة التي أراد الرسامون التغني بها وتسطيرها بريشة التي انسابت منذ قرنين ونيف وصورت مشاهدة لم تكن فيها عدسة الكاميرا موجودة أعتقد أن اللوحات التي اختيرت للعرض هنا هي صفوة ما أنتجه فنانون بمستوى كلود موني إنه أمر مذهل فأينما تجولت في الأروقة تشعر وكأنك فعلا في حديقة غناء محاطة بالأشجار والورود يضم المعرض كذلك أعمالا الأمريكي سكورولا الذي اشتهر برسم الأعيان والوجهاء في عصره ولوحات للفرنسي الشهير انلري ماتيس الذي يأخذ المشاهدة إلى واحات في شمالي إفريقيا خصوصا طنجة في المغرب حيث النخيل مصدر إلهام من نوع مختلف لعنوان واحد هو الأرض