فصائل المقاومة العراقية بعد الاحتلال الأميركي
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

فصائل المقاومة العراقية بعد الاحتلال الأميركي

10/04/2016
حمل يوم التاسع من نيسان أبريل عام 2003 مشاعر متناقضة لدى العراقيين وهم يرون مشهد إسقاط تمثال الرئيس الراحل صدام حسين الذي أرخ سقوط نظامه بداية احتلال العراق وكما كان المشهد سريعا كانت ردة فعل سريعة اعلنت تشكيلات عسكرية عن نفسها بأسماء مختلفة غلب عليها الطابع الإسلامي ودعت إلى مقاومة الغزو وتحرير العراق من الاحتلال الأمريكي أثرت فصائل المقاومة في الساحة بشكل كبير فاجئ القوات الأمريكية باعتمادها تكتيك حرب العصابات باستخدام العبوات الناسفة والكمائن السريعة التطور الأبرز في مسيرة المقاومة العراقية سيطرتها على مدينة الفلوجة وتشكيلها مجلس موحد لقيادات الفصائل وخوضها مواجهة كبيرة مع القوات الأمريكية في نيسان أبريل ألفين وأربعة انفرط عقد مجلس شورى المجاهدين بخسارتهم معركة الفلوجة الثانية مع الأمريكيين والقوات العراقية في نوفمبر عام ألفين وأربعة ثم ازداد وضع المقاومة سواء بدخولها في خلافات مع قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين بزعامة الزرقاوي وبإعلان أبو عمر البغدادي عن تنظيم دولة العراق الإسلامية نهاية 2006 تطورت الخلافات إلى مواجهات مسلحة مع عدد من فصائل المقاومة خصوصا مع الجيش الإسلامي وجيش المجاهدين وكتائب ثورة العشرين وبين نهاية 2006 برزت ظاهرة الصحوات وهم مقاتلون سنة جندتهم القوات الأميركية لمحاربة تنظيم دولة العراق الإسلامية لينخرط فيها بعد ذلك جماعات من فصائل المقاومة التي تقاتل تنظيم الدولة وبانسحاب القوات الأمريكية من العراق دخلت فصائل المقاومة حالة من السبات بينما استمر تنظيم الدولة باستهداف القوات العراقية داخل المدن وخارجها وبقمع رئيس الوزراء نوري المالكي احتجاجات السنة السلمية ومهاجمته ساحة اعتصام الرمادي نهاية 2013 عاد عدد كبير من مقاتلي الفصائل لينضم إلى المجالس العسكرية لثوار العشائر ووجد تنظيم دولة العراق الإسلامية الفرصة أمامه سانحة لينتقل من مكانه في الصحراء إلى المدن تحت لافتة حماية السنة من بطش قوات الحكومة العراقية ولم تمضي إلا بضعة أشهر حتى أعلن تنظيم دولة العراق الإسلامية عن قيام الخلافة ليسيطر تماما على الساحة ويقصي المجالس العسكرية للثوار ويخير فصائل أخرى بين القتال تحت رايته أو إلقاء السلاح