البرلمان الإيراني يناقش أول موازنة بعد الاتفاق النووي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

البرلمان الإيراني يناقش أول موازنة بعد الاتفاق النووي

10/04/2016
هنا تحت قبة البرلمان تختبر إيران عمليا السياسات الاقتصادية للرئيس حسن روحاني فبعد أشهر من التأخير بسبب ضبابية مرحلة ما بعد الاتفاق النووي ورفع العقوبات تقدم الحكومة أولا ميزانية عامة للبلاد تعتمد الميزانية الجديدة البالغة ثلاثمائة وسبعة عشر مليار دولار على زيادة الحد الأقصى لإنتاج النفط إلى مليونين ونصف مليون برميل يوميا وتفترض الميزانية سعرا للبرميل يبلغ 40 دولارا قدمت الحكومة ميزانية جيدة لكنها بالتأكيد ستشهد تغييرات فرفع سقف الإنتاج النفطي يعني احتمال خفض الأسعار وهذا يضر بالإنتاج داخلي ويفرض تحديات ليست سهلة تخصص الميزانية الجديدة كل الأموال التي كانت مجمدة والمقدرة بمائتي مليار دولار تقريبا لتطوير القطاع الخاص لكن ذلك لا يمنع الانتقادات يقول خبراء الاقتصاد إن الميزانية الجديدة تعتمد على زيادة إنتاج النفط وتفترض ارتفاع الأسعار وهذا يتناقض مع سوق عالمية مشبعة بشتى أنواع النفط أعتقد أن في الميزانية إشكالات اعتمادها على النفط وعدم اعتمادها على الضرائب فهذا غير وارد في ظل الركود الاقتصادي فضلا عن شكوك حول تحقيق الأهداف المطروحة يسعى البرلمان للمواءمة بين توجهات الرئيس روحاني نحو اقتصاد مفتوح على العالم وبين نظام ينادي بما يسميه الاقتصاد المقاوم مهمه أقل ما يقال عنها انها صعبة دون ميزانية واقعية لن يكون للرئيس حسن روحاني ما أراد فتحسن الاقتصاد يعني وضعا سياسيا مريحا على أعتاب انتخابات رئاسية قادمة هكذا تجري الأمور هنا فتارة تحارب سياسته بسيط الاقتصاد وتارة تقول سياسته سيفا بيد الاقتصاد عبد القادر فايز الجزيرة