استفتاء إداري في دارفور
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

استفتاء إداري في دارفور

10/04/2016
خطوة في تنفيذ وثيقة الدوحة للسلام في دارفور لكنها ليست الأخيرة بيد أنها وصفت بالمهمة إجراء استفتاء بين أهل دارفور يحدد وضعية الإقليم إداريا عبر استفتاء تقول الجهات المسؤولة إنها استعدت لإجرائه نحن نتوقع أن يكون هنالك تصويت كبير جدا بالنسبة يعني تفوق النسبة 99 او 98 إن شاء الله وهذا هو يعني توقعنا لهذا الأمر لأنه هذا الاستفتاء تفهمه كل الجميع كل مواطن تفهم هذا الأمر وهم جاهزين للإدلاء في حق أصواتهم أكثر من مليون شخص من أهل شمال دارفور وحدها سيشاركون في عملية الاستفتاء الإداري في حوالي خمسمائة مركز اقتراع وستشارك في العملية الجامعة العربية وعدد من منظمات المجتمع المدني بشمال دارفور علينا مراقبة الاستفتاء الإداري واللف المراكز والتأكد من سير عملية الاستفتاء والاقتراع وبعدها تمنح لمن الاستفتاء نزيه وشفاف الاستفتاء الإداري الذي سيجري في دارفور هو أحد بنود وثيقة الدوحة للسلام في الإقليم خطوة يراد بها السير في اتجاه تنفيذ تلك الوثيقة وصولا لسلام كامل لم يتحقق طيلة ثلاثة عشر عاما تعيش ولاية شمال دارفور وضعها الطبيعي ويكابد سكانها مشقة الحياة وعنه العيش لكنهم يتطلعون نحو أمن يده مخوفهم واستقرار بات حلما لآلاف النازحين لطالما فقدوا مأواهم وهجر قراهم بسبب الحرب امنيات فقط لكن تحقيقها يتوقف على إرادة تفضي توافقا بين جميع أهل دارفور أسامة سيد أحمد الجزيرة ولاية شمال دارفور