نقص المواد الطبية يهدد مرضى الكلى بغوطة دمشق
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

نقص المواد الطبية يهدد مرضى الكلى بغوطة دمشق

01/04/2016
كدأبه كل صباح يتفقد هذا الطبيب مرضاه بهذا المركز لا يفت في عضده إلا هواجس توقف المركز من جديد عن العمل وخلف كمامته يخفي حزنه على هؤلاء المرضى الذين اعتاد على علاجهم منذ عدة سنوات في هذا المركز الذي أنشئ عام ألفين وثلاثة عشر يشرف الطبيب أبو حمزة على معالجة مرضى القصور الكلوي بالرغم من ضعف الإمكانات وقدم أجهزة غسيل بعضها توقف منذ فترة عن العمل وعادة للعمل من جديد بعد دخول مساعدات الهلال الأحمر الأخيرة لكن هذه المواد لن تكفي إلا لفترة بسيطة تتراوح أعمار المصابين بين العشرين وسبعين عاما يبلغ عددهم سبعة عشر مريضا توفي منهم 2 قبل فترة جراء توقف المركز عن العمل تتجاوز المأساة في الغوطة الشرقية جدران هذا المركز ليس بسبب ضعف الإمكانات فقط وإنما لصعوبة تأمين أساسيات الحياة كالماء الذي يطلب من مناهل لا تخضع لأي عمليات تصفية إضافة إلى غلاء مواد التدفئة وما قدم من مساعدات من الهلال الأحمر مؤخرا تكفي بالكاد لعدة أسابيع لم يعد العيش بحرية وسلام حلم هؤلاء فأوضاعهم البائسة اختزلت هذا الحلم في بعض المساعدات هي الخيط الرفيع الذي يفصل بين الحياة والموت