مظاهرات احتجاجية على إصلاح قانون العمل بفرنسا
اغلاق

مظاهرات احتجاجية على إصلاح قانون العمل بفرنسا

01/04/2016
الإضرابات والاحتجاجات تكاد تكون حرفة فرنسية بامتياز فما أن تتحرك الحكومة لتعديل أمرا في قانون يتعلق بالعمل والعمال أو تمس حقا من الحقوق حتى تتحرك النقابات حركة وسائل النقل كالعادة هي واجهة الإضرابات وساحة المعركة الأولى سبب الاحتجاج مشروع جديد تراه النقابات متحيزا لصاحب العمل على حساب حقوق العمال لأنه يسهل التسريح للظروف اقتصادية ويعدل عدد ساعات العمل ويجعل العقود الجديدة أكثر هشاشة وزيرة العمل وممعها الحكومة تسعى بهذا المشروع لخفض معدل البطالة وقد عرضت مشروعها على البرلمان وتنتظر مناقشته والتصويت عليه أملا في تمريره من سيوجد مناصب شغل هي المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ونحن اليوم لا نسهل التسليح بل نوضح القانون الذي ما زال غامضا بيننا وبينك الشارع تقول نقابات عمال وطلبة الجميع يرى أن مشكلة البطالة لا تعالج بالضرب على رأس العمال إنه هجوم الخطير قانون الخمر وكل القوانين الاشتراكية في السنوات الأخيرة تنتهك حقوق العمال لابد ان نتساءل كيف وصلنا لهذا الوطن كم تراجعنا وأهملنا ونسينا بل كمشروع الإصلاحيين دفناه الشارع مفتوح للتظاهر والغضب وأكثر من كرة ملتهبة تبقى في ملعب الحكومة فالنقابات تحتج وتندد وتحذر وتتوعد بالتظاهر مرة أخرى لتقول لن يمر المشروع الجديد الحالة الصعبة التي يعيشها الرئيس الفرنسي تجعل معارضيه من اليسار واليمين في حالة تحفز دائم لركوب أي موجة احتجاج ومثلما تراجع عن التعديل الدستوري يريدونه أن يتراجع عن مشروع قانون العمل ويستمر اختبار القوى عياش دراجي الجزيرة باريس