كسوف كلي للشمس في شرق آسيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

كسوف كلي للشمس في شرق آسيا

09/03/2016
لم يفوت طلاب مدرسة دينية في كوالالمبور فرصة مشاهدة كسوف الشمس كحال آلاف الماليزيين نصب حارس وزملاؤه مناظيرهم ليشاهدوا بأعينهم حقيقة علمية تؤكد نفي خرافات تتردد عند البعض حول الظاهرة لقد تمكنا من رؤية الكسوف الجزئي في بلادنا وهذا يحدث نادرا واليوم تمكنا من رؤية القمر يحجب الشمس بنسبة تسعة وسبعين في المائة يمكننا رؤية الشمس مثل القمر عندما يكون بدرا تجنب لأخطار أشعة الكسوف على العينين يتعين استخدام نظارة خاصة لمشاهديها أما الحكومة الماليزية فقد وجدت في كسوف الشمس الجزئي فرصة لتوعية الجيل الجديد بأهمية البحث العلمي خاصة ما يتعلق بعلوم الفلك لقد أرسلنا رائدا للفضاء قبل عدة سنوات ما زاد من اهتمام مواطنينا بعلوم الفضاء وأولوياتنا اليوم هي التركيز على البحث العلمي وبناء سياسة وإطار قانوني لأبحاث الفضاء وتوقيع الاتفاقيات الدولية في هذا الشأن بطريقة عملية تحاول هذه الباحثة إثبات زيادة التركيز جاذبية الأرض من خلال تثبيت البيضة رأسيا وتقول إن ذلك لا يمكن إلا عند التعامد الأرض والقمر والشمس في خط واحد تحدث هذه الظاهرة عندها تعامد الشمس والقمر بسبب قوة الجاذبية التي تشد السائل الداخلي للبيضة إلى أعلى ويمكن تثبيتها رأسيا ولن تتكرر رؤية كسوف الشمس بالعين المجردة في ماليزيا قبل ديسمبر عام ألفين وتسعة عشر لا تستطيع الكلمات أو الكاميرات التعبير عن هذه اللحظات النادرة من حياة البشر عندما يعترض القمر ضوء الشمس فالباحثون هنا يقولون إنها آية من آيات الله وفرصة للفت الأنظار إلى أهمية علوم الفلك سامر علاوي الجزيرة كوالالمبور