مخاوف اللاجئين عقب اتفاق تركي أوروبي
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

مخاوف اللاجئين عقب اتفاق تركي أوروبي

08/03/2016
عند بوابة العبور الرئيسة إلى أوروبا عند نقطة الحدود اليونانية المقدونية حزن وخيبة أمل كبيرة تضاف إلى مأساة وطن أهله في العراء وتحت المطر غموض يلف مصير هؤلاء اللاجئين مثل الضباب البارد الذي يحيط بمخيماتهم معظم الناس هنا يأملون بفتح الحدود على الأقل لمن هو عالق عندها ولكن في نهاية لن يسمحوا لنا بالعبور وهذا يجعلنا نشعر بالغضب والحزن أجواء اللجوء بمرارتها وقساوتها وبؤسها بعيدة كثيرا عن ما يجري في أروقة قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل في هذه القمة يقول مسؤول بالاتحاد إن زعماء أوروبا وتركيا اتفقوا على ضرورة إنهاء مسار الهجرة من اليونان إلى غرب أوروبا عبر الغرب البلقان ترحب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بالعرض التركي لاستعادة كل اللاجئين الذين غادروا شواطئها إلى أوروبا وترفيه انفراجة محتملة لحد الأزمة توضح ميركل أنه في حال نفذت تركيا عرضها هذا فستدعم تقديم موعد منح حق دخول الأتراك بدون تأشيرات للاتحاد الأوروبي إلى يونيو المقبل وعود أخرى من الرئيس الفرنسي لرئيس وزراء تركيا بمنح مواطنيه حرية الدخول بدون تأشيرات لفضاء شنغن فقط عند الوفاء بمعايير أعدادها 72 في الخطوط العريضة لاتفاق قادة الاتحاد الأوروبي مع تركيا يعطي الأوروبيون انقرا مزيدا من الأموال لمساعدة اللاجئين يخففون من شروط التأشيرة للأتراك ويدفعون بمحادثات انضمام أنقرة للاتحاد هذا التعاون الأوروبي استراتيجي مع أنقرة قد يصب في المصلحة الحيوية الجيوسياسية لهذه القارة كما تردد ميركل فأوروبا ما قبل القمة كانت في أزمة بعض الدول كانت اقترحت التوزيع اللاجئين على دول الاتحاد وهي ترزح أصلا تحت وطأة أعباء مالية ضخمة مساعدة أنقرة لأوروبا في وقف تدفق اللاجئين قد تكون خطوة كبيرة في حد أزمة اجتماعية وسياسية واقتصادية تهدد مؤسسات وكيان الاتحاد