أنشطة تذكّر بمهنة التنقيب عن اللؤلؤ بالبحرين
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

أنشطة تذكّر بمهنة التنقيب عن اللؤلؤ بالبحرين

07/03/2016
قبل النفط لم يكن للبحرين سوى ما تجود به مياه الخليج مصدرا للرزق وأساسا ترتكز عليه الصناعة والتجارة في البلاد وكان اللؤلؤ عماد الثروات الكامنة في البحر وفي البحث عنه كان البحرينيون يجنون قوت يومهم ويديرون عجلة الاقتصاد الوطني هنا في جزيرة المحرق يرسو المركب عند مشهد من ماضي لا يعرفه كثير من الزائرين للبحرين فرمال هذا الشاطئ كانت أول ما يستلقي عليه غواص اللؤلؤ بعد عودتهم من رحلة بعيدة تمتد شهورا يغتصون خلالها في أعماق البحر بحثا عن لآلئ نادرة من شأنها أن تجعلهم أغنياء بين شاطئي جنوبي الجزيرة والمنزل الذي كان يملكه أشهر تجار اللؤلؤ يمتد طريق سمي درب اللؤلؤ وبين النقطتين تقع مباني عاش فيها كل من كان يستفيد من هذه التجارة الآن نواكب انشطة من شأنها إعادة الاعتبار لتلك المهنة لجعلها من جديد إحدى ركائز الاقتصاد في البحرين سكان الجزيرة يقومون هذه الأيام بمبادرات تواكب زيارة السياح للمعالم المتصلة بالتنقيب عن اللؤلؤ واستكمالا للمشهد كان لابد من استرجاع مقتطف من حياة نساء الصيادين اللواتي كن يمضين أوقاتا غياب أزواجهن بحياكة السجاد والأقمشة وفي هذا الإطار تجتمع في ثلاثة أيام كل أسبوع مجموعة من النسوة لتمثيل ذلك المشهد تجدر الإشارة إلى أن منظمة اليونيسكو كانت قد وضعت ثمانية عشر مبنى قديما على لائحة التصنيف كتراث عالمي جميعها كانت تستخدم من قبل صيادي اللؤلؤ بينها قلعة أبو ماهر حيث كانت ترسو قوارب الصيادين تلك المباني تشهد إقبالا متزايدا من قبل السياح ما دفع عددا من المواطنين إلى تنظيم سهرات موسيقية استرجعوا فيها التراث الغابر وأغنيات الماضي التي توقض في سامعيها روح الأصالة والماضي العريق