مصر "لم تعد دولة عدوة لإسرائيل"
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مصر "لم تعد دولة عدوة لإسرائيل"

06/03/2016
تبادر إسرائيل وتسبق فتهرع مصر لتبني ما تقول يؤكد سفير تل أبيب لدى القاهرة إنها لم تعد عدو لإسرائيل وإن ثمة عدوا واحدا لمصر وإسرائيل هو ما يسميه الإرهاب ويتمثل في حركة حماس وتنظيم الدولة الإسلامية في سيناء فلا يمر يوم على التصريحات حتى يخرج وزير الداخلية المصري بما هو صدى لما قاله الأول حماس ضالعة في اغتيال النائب العام هشام بركات من خطط وأمر هو قيادات في جماعة الإخوان تقيم في تركيا ومن نسق هو حركة حماس لقد دربت عناصر إخوانية وتابعت التنفيذ ما يعني أنها عدو يجب أن يردع لماذا يتذكر الوزير عملية الاغتيال وقد تمت في يونيو حزيران الماضي لأن ثمة صناعة تجري وعدوان تعاد شيطنته وعلى القاهرة أن تبادل القاهرة نفسها تعيد تقديم صورتها إلى العالم محاربة للإرهاب وعمليا كما يقول خصومها خادمة للأجندة الإسرائيلية كلما لزم الأمر أو احتاج السيسي إلى دعم أجنبي قد يتراخى أحيانا فتهرع آلته الإعلامية ولا بأس أيضا نظيرتها الإسرائيلية لنجدة الرجل وثمة عدو مشترك للطرفين هو حماس في غزة والإخوان الذين انقلب عليهم فهو كما سبق وقال لن يسمح لأحد بأن يهدد إسرائيل انطلاقا من الأراضي المصرية وكيف تهدد وهي الجار العلاقة مع الجار تتوطد فإذا هي تحالف وثمة ما قد يعتبر حقائق آخذة في التكشف فتوفيق عكاشة وهو ممن حمل الرجل إعلاميا من وزارة الدفاع حتى قصر الاتحادية قال أخيرا إن نتنياهو شخصيا تدخل لفك العزلة عن السيسي أيا تكن دوافع الرجل وصدقية ما يقول فإن سفير إسرائيل في القاهرة يؤكد وجود تفاهمات بين السيسي ونتنياهو في سيناء وعلى حدود غزة ثمة إسرائيليون آخرون يؤكدون أن المنظومة مصرية تقول لها بدءا من السيسي والمؤسسة السياسية والجيش والمخابرات ترى في إسرائيل حليفا بل ومساعدا لا غنى عنه لها في صراعات السياسة الإقليمية السيسي الذي يواصل إغلاق معبر رفح في وجه الفلسطينيين لا يجد حرجا في التواصل مع نتنياهو مرتين في الشهر على الأقل ووفقا للمصادر الإسرائيلية فإنه أصر لصديقه في تل أبيب برفضه القاطع لأي تقارب بين إسرائيل وتركيا وكذا رفضه إقامة ميناء في قطاع غزة ذاك في رأيي خصوم الرجل يتجاوز الانقلاب في مفهوم العدو ليصبح له اسم واحد يعرفه السيسي جيدا